مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

دفنت ليلا فروي أنها دفنت في الروضة بين القبر و المنبر لان رسول الله صلى الله عليه و آله قال : بين قبري و منبري روضة من رياض الجنة ( 1 ) فهي مدفونة هناك و روي أنها دفنت في بيتها فلما زاد ( زادت خ ل ) بنو أمية في المسجد صار ( صارت خ ل ) من جملة المسجد و روي أنها مدفونة في البقيع . قال الشيخ رحمه الله : الروايتان الاولتان كالمتقاربتين و الافضل عندي ان يزور الانسان في الموضعين جميعا فانه لا يضره ذلك و يحوز به اجرا عظيما و اما من قال انها دفنت في البقيع فبعيد من الصواب قال ذلك في الفقية ايضا ثم قال - بعد قوله : و لما زادت بنو أمية في المسجد صارت في المسجد - و هذا هو الصحيح عندي وانى لما حججت بيت الله الحرام كان رجوعي على المدينة بتوفيق الله تعالى ذكره فلما فرغت من زيارة رسول الله صلى الله عليه و آله قصدت إلى بيت فاطمة عليها السلام و هو من الاسطوانة التي يدخل إليها من باب جبرائيل عليه السلام إلى مؤخر الحظيرة التي فيها بيت النبي صلى الله عليه و آله فقمت عند الحظيرة و يساري إليها و جعلت ظهري إلى القبلة و استقبلتها بوجهي و انا على غسل و قلت : السلام عليك يا بنت رسول الله صلى الله عليه و آله و ذكر السلام إلى آخر الزيارة . فالظاهر انها عليها السلام في بيتها و يؤيده انها عليها السلام لا تخرج من بيتها و ان بيتها افضل المواضع في المدينة لان افضلها الروضة . و قد روى في الكافي ان الصلاة في بيتها افضل من الصلاة في الروضة في رواية يونس بن يعقوب قال : قلت لابى عبد الله عليه السلام الصلوة في بيت فاطمة افضل أو في الروضة ؟ قال : في بيت فاطمة ( 2 )


1 - أوردها و اللتين بعدها في الوسائل في الباب 18 من أبواب المزار الرواية 4 .

2 - الوسائل الباب 59 من أبواب أحكام المساجد الرواية 1 .

/ 550