بيان المراد من أهل الذمة الذين يجب جهادهم - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

بيان المراد من أهل الذمة الذين يجب جهادهم

و هم اليهود و النصارى و المجوس إذا أخلو بشرائط الذمة : و هي قبول الجزية ، و أن لا يفعلوا ما ينافى الامان ، كالعزم على حرب المسلمين ، و إمداد المشركين ، و أن لا يؤذوا المسلمين بالزنا و اللواط و السرقة و التجسس عليهم و شبهه ، و أن لا يتظاهروا بالمناكير ، كشرب الخمر و اكل الخنزير و نكاح المحرمات ، و ان لا يحدثوا كنيسة ، و لا يضربوا ناقوسا ، و لا يرفعوا بناء ، و أن يجرى عليهم أحكام المسلمين ، و بالاولين يخرجون عن الذمة ، و أما الباقى ( البواقى خ ل ) فان شرط في عقد الذمة و أخلوا به خرجوا ، و إلا قوبلوا بمقتضى شرعنا . قد أعدوا أنفسهم له تبرعا ، بحيث إذا قصدهم العدو حصلت المنعة بهم ( 1 ) ، قال الشيخ رحمه الله : و القدر الذي يسقط به فرض الجهاد عن الباقين ، أن يكون على كل طرف من اطراف بلاد الاسلام قوم يكونون اكفاء لمن يليهم من الكفار ( 2 ) . قوله : ( و هم اليهود الخ ) هذا بيان من يجب جهادهم ، و هو أقسام . الاول : اليهود و النصارى ، و المراد بهم أهل الكتاب : و بالمجوس ، من له شبهة كتاب : قيل كان لهم نبي و كتاب قتلوه و حرقوه ، و اسم نبيهم زردشت و اسم كتابه جاماست ( 3 ) . و يجب قتال هؤلاء حتى يسلموا ، أو يقبلوا الجزية . و المراد بشبه التجسس - و هو التفحص و التفتيش عن حال المسلمين


1 - و في المنتهى و بعض النسخ المخطوطة بدل ( المنعة ) ( المتعة ) بالتاء راجع المنتهى ج 2 ، ص 898 .

2 - إلى هنا كلام المنتهى .

3 - الوسائل ، ج 11 ، باب 49 من أبواب جهاد العدو و ما يناسبه ، فراجع و في ضبط كلمة ( جاماست ) تعابير مختلفة و الظاهر ان الصحيح جاماسب بالباء المنقوطة التحتانية .

/ 550