مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

يخرج من دون اذنهما ، و لو منعاه لم يحرم عليه مخالفتهما ، و فارق الجهاد لان الغالب فيه الهلاك ، و هذا ، الغالب فيه السلامة . هذا مناف لما تقدم منه : ان طاعتهما فرض عين ، و لخفض الجناح ، و للمصاحبة في الدنيا معروفا ، و للاحسان بهما ، المأمورة في القرآن ( 1 ) . وكأن عدم قبول منعهما ، عقوق و اذى ممنوع منه ، بالاجماع و النص ، و مفهوم من عدم جوازالاف . و لهذا منع بعض الاصحاب عن ذلك الا إذا كان واجبا بحيث لا يمكن التحصيل بحضورهما و شرط اذنهما في كل سفر متعين . و كأنه نظر في المنتهى إلى الاصل ، و عدم معقولية المنع من العبادات التي لا ضرر على نفسه و لا عليهما من الهلاك و غيره ، و حصول الحرج و الضيق بمنعه عن الواجبات العينية من اذنهما حتى الصلوات النوافل ، و تلاوة القرآن و الحديث و السهر و التضرع ، بل الفرائض في أول أوقاتها ، و طلب زيادة المعيشة والوسعة على العيال ، و التصدق ، و التزويج و التسرى و غير ذلك من جميع المباحات بمجرد ما تقدم ، مع عدم التصريح بذلك فيه . و إخراج البعض دون البعض من دليل مشكل ، و الاجماع على عدم المنع في البعض المعين ظاهر ، و كأنه معلوم ، عدم المنع في الكل . فتامل فان الامر مشكل ، و ينبغي الاحتياط في ذلك كله : و لعل اجتناب ما فيه لهما غضاضة مع عدم المعارض واجب . و يمكن جواز ارتكاب ما لم يعلم فيه ذلك ، و عدم وجوب الاستيذان ، و ان وجب الامتناع بعد العلم بالغضاضة و عدم الرضا و الاذن و إظهار الاذى لمصلحة


1 - سورة الاسراء : ( 23 - 24 ) و سورة لقمان 15 .

/ 550