عدم جواز منع المجاهد لاجل الدين المؤجل - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

عدم جواز منع المجاهد لاجل الدين المؤجل

و ليس لصاحب الدين المؤجل منع المديون قبل الاجل ، و لا منع المعسر مطلقا على رأى معقولة معتبرة في نظر العقلاء في الجملة لا مجرد التشهي و الاغراض الفاسدة الباطلة ، الله يعلم . ثم الظاهر ان ليس لصاحب الدين المؤجل ، منع المديون - القادر على الاداء قبل الاجل عن السفر مطلقا ، واجبا كان مثل الحج و الجهاد ( 1 ) : و لا لصاحب الدين الحال منع المديون المعسر ، أو ذلك . للاصل ، و عدم ثبوت حق مطالب بالفعل و لهذا لا يجوز حبسه و لا طلبه ، و هو ظاهر . و يمكن ان يقال : عليه ان يطالبه بمن يضمن له المال ، أو يعين له الاداء لو جاء الاجل ، اذ قد يكون الاجل قليلا جدا ، و السفر بعيدا كذلك ، فبعد الاجل لا يمكنه الاستيفاء الا بعد تطاول الزمان ، بل قد لا يرجع أصلا . و يمكن دفعه : بانه من عامل بالاجل التزم ذلك كله ، فليس له نقض ذلك ، و له ان يروح معه حتى يستوفى دينه . فتأمل . و كذا ليس لصاحب الدين منع المعسر مطلقا سواء كان دينه حالا أو مؤجلا بمثل ما تقدم : و تخيل انه قد يفوت في الغزو - فانه مبنى للشهادة فيفوت المال ، اذ قد يحصل في الحضر مال يمكن الوفاء منه و لا يكون حاضرا فيفوت . مندفع بما مر ، و بانه ليس له تسلط و تصرف على نفسه ، بل له ما تعلق بذمته ، بمعنى كونه بحيث لو وجد له مال - يمكن اخذ الدين عنه - له المطالبة و الاخذ :


1 - هكذا في النسخ المخطوطة و المطبوعة ، و لكن ( الصواب ) ان يقال : واجبا كان مثل الحج و الجهاد أو واجب .

/ 550