القادر إذا أقام غيره سقط مع عدم التعيين - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

القادر إذا أقام غيره سقط مع عدم التعيين

هل يجب على الموسر العاجز إقامة بدله ؟

ذكر ما يوجب تعين الجهاد

و يتعين بالنذر ، و إلزام الامام ، و قصور المسلمين و بالدفع مع الخوف ، و ان كان بين أهل الحرب و يقصد الدفع لا مساعدتهم و الموسر العاجز يقيم عوضه استحبابا على رأى : و القادر إذا أقام غيره سقط عنه ما لم يتعين : فلا يحتاج إلى الجواب المذكور في المنتهى ، بأن الشهادة ليست بمعلومة و لا مظنونة : مع انه مشعر بأن له المنع عن الغزو و الشهادة على احد التقديرين ، على انه ممنوع ، لانه قد يكون مظنونا . قوله : ( و يتعين بالنذر الخ ) اى القتال المعلوم من الجهاد ، لا الجهاد المصطلح لقوله ( و بالدفع ) اى عن نفسه ، بل عن حريمه و إخوانه و البضع كذلك إذا خاف على النفس و نحوها ، و ان كان الخائف على نفسه من أهل الحرب و يدفع عن نفسه المسلمين فيقتلهم إذا أرادوه ( 1 ) مان لم يمكن له الدفع بوجه آخر غيره ، فيقصد حينئذ الدفع عن النفس و نحوها لا مساعدة الكفار . قوله : ( والمؤسر العاجز الخ ) قيل بالوجوب ، و الاصل و كون الجهاد واجبا بالنفس - دون المال ، بل انما يجب صرفه فيه لاجل توقف الجهاد بالنفس عليه - يدفعه : نعم يمكن تعيين الصرف لو كان الدفع موقوفا على بذل المال ، فانه ليس بأنفس من النفس ، و يجب به حينئذ و ليس ذلك دليلا على الوجوب كفائيا فتامل . قوله : ( و القادر الخ ) دليل السقوط عن القادر حينئذ كونه كفائيا مع تحقق من يكفى .


1 - حاصل المراد ما ذكره الشهيد الثاني قدس سره في الروضة في بيان أقسام الجهاد بقوله : و جهاد من يريد قتل نفس محترمة ، أو اخذ مال ، او سبي حريم مطلقا ، و منه جهاد الاسير بين المشركين للمسلمين دافعا عن نفسه .

/ 550