جواز عقد الامان للامام أو نائبه - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

جواز عقد الامان للامام أو نائبه

) 4 ( المبارزة بغير إذن الامام

) 3 ( تعرقب الدابة

) 2 ( القتال قبل الزوال اختيارا

* مكروهات القتال * ) 1 ( الاغارة ليلا

حرمة التمثيل والغدر والغلول

و لا التمثيل و لا الغدر و لا الغلول ، و يكره الاغارة ليلا ، و القتال قبل الزوال اختيارا ، و تعرقب الدابة ، و المبارزة بغير اذن الامام و يجوز للامام و ( أو خ ) نائبه ، الذمام لاهل الحرب عموما و خصوصا : و لآحاد المسلمين العقلاء البالغين ، ذمام آحاد المشركين لا عموما . و يدل عليه ايضا اعتبار العقل في الجملة . و كذا التمثيل : اى قطع الاعضاء : و الغدر : و الغلول ، اى استعمال الحيلة و سرقة أموالهم ، و قيل فعله حرام ، لكن الاموال حلال ، و فيه تأمل . و دليل كراهة الاغارة ، و النزول عليهم غفلة ليلا ، الخبر ( 1 ) ايضا . و كذا القتال قبل الزوال ، و ليدخل الليل ( 2 ) فيقل قتل الانفس المرغوب عنه كما قيل ( 3 ) . و دليل كراهة تعرقب الدابة مع عدم الحاجة الخبر ( 4 ) ايضا مع الاعتبار . و دليل كراهة المبارزة بغير اذن الامام ، بعد حصول الاذن بالقتال في الجملة ، كأنه الخبر ( 5 ) ايضا و عدم التعجيل في القتال ، و انه قد لا تكون المصلحة في ذلك ، مع ورود الخبر بعدم الباس ( 6 ) . قوله : ( و يجوز للامام الخ ) اى عقد الامان على ترك القتال ، و لوازم القتال اجابة لسؤال الكفار بالامهال : و نقل في المنتهى الاجماع على ذلك ، و جوازه


( 1 و 3 ) الوسائل باب 17 ، من أبواب جهاد العدو و ما يناسبه ، حديث 1 - 2 .

2 - اى ينبغى ان يدخل الليل ليقل قتل الانفس آه .

4 - الوسائل باب 52 ، من أبواب أحكام الدواب فراجع .

5 - الوسائل الباب 31 ، من أبواب جهاد العدو و ما يناسبه فراجع .

6 - مثل قوله عليه السلام في رواية عمرو بن جمع : ( لا بأس به ) فراجع باب 31 حديث 1 من أبواب جهاد العدو .





/ 550