حكم ما لو عجز الاسير - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

حكم ما لو عجز الاسير

وجوب إطعام الاسير

تخير الامام بين المن والفداء والاسترقاق

و يتخير الامام بين المن و الفداء و الاسترقاق ، و ان اسلموا بعد الاسر . و يجب إطعام الاسير و سقيه ، و ان أريد قتله و لو عجز الاسير عن المشي لم يجب قتله ، و لو قتله مسلم فهدر مما لا خلاف فيه ايضا : و يدل عليه الخبر من العامة ( 1 ) و الخاصة ( 2 ) ايضا ، و ان كان في السند تأمل ، و قد يشكل لاختلاف الناس في ذلك كثيرا فتأمل . و كذا لا خلاف عندنا في تخيير الامام في كيفية قتل الكفار البلاغ الماخوذين و الحرب قائم ، و عدم جواز القتل بعده ، و التخيير بين المن و الفداء و الاسترقاق . و يدل على الاولين الآية ( 3 ) ايضا : و لا يسقط التخيير الاخير ، بالاسلام ، فلا ينبغى التكلم في ذلك فانه إلى الامام عليه السلام ، لانه الماخوذ منه العلم بالمسائل . و لعل دليل وجوب إطعام الاسير الجايز قتله ، و سقيه مع إرادة قتله ايضا هو الاجماع ، و عدم جواز القتل بهذا الوجه لذلك . و كذا عدم وجوب قتله مع عجزه عن المشي ، بل يخلى سبيله ، و نقل عليه


1 - سنن الدارمي : كتاب السير ، باب حد الصبي متى يقتل ، و لفظ الخبر ( عن عطية القرظى قال : عرضنا على النبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم يومئذ فمن أنبت شعرا قتل و من لم ينبت ترك ، فكنت انا ممن لم ينبت الشعر فلم يقتلونى يعنى يوم قريظة ) .

2 - الوسائل باب 4 من أبواب مقدمة العبادات فراجع ، ففى حديث 8 منه ( عن جعفر بن محمد عن ابيه عليه السلام انه قال : عرضهم رسول الله صلى الله عليه و آله يومئذ ( يعنى بني قريظة ) على العانات فمن وجده أنبت قتله و من لم يجده أنبت الحقه بالذراري ) .

3 - سورة محمد : الآية 4 قال الله تعالى : " فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد و إما فداء حتى تضع الحرب أوزارها " الخ .

/ 550