مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

التحجير ، ( السادس ) : اقطاع الامام ( 1 ) . و في ( 2 ) بعضها ، بالشيعة خاصة قال في التذكرة : يجوز للشيعة حال الغيبة التصرف فيها ، لانهم عليهم السلام أباحوا لشيعتهم ذلك الخ . و الظاهر عدم الفرق في جميع اراضيه عليه السلام سواء كانت موات المفتوحة و غيره من ساير الانفال مثل بطون الاودية ، و رؤوس الجبال ، و المفاوز التي باد أهلها ، مثل الكوفة و جميع الارضين التي لا مالك لها معروف . بل الظاهر عدم الاختصاص بالارض ، لان مثلها ما فيها من الماء و الكلاء و القصب و الاحجار التي لها قيمة و غيرها حتى المعادن و الكنوز التي فيها على ما مر ، لكن عبارات الاصحاب خالية عنها ، لعله للظهور ، فتامل . و الظاهر ايضا عدم الخلاف في كون ذلك ملكا للامام عليه السلام بعد رسول الله صلى الله عليه و آله و ادعى عليه الوفاق في شرح الشرايع الشهيد الثاني في كتاب احياء الاموات : و تدل عليه الاخبار الكثيرة ( 3 ) و الآية الشريفة " ما افاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل و لا ركاب " ( 4 ) و كذا قوله تعالى " يسئلونك عن الانفال قل الانفال لله و الرسول " ( 5 ) . و قد فسر الانفال في الاخبار : بما كان من ارض لم يكن فيها هراقة دم ، و ارض قوم صولحوا أو اعطوا بأيديهم و ما كان من ارض خربة ، أو بطون اودية . و فى الخبر : فما كان لله فهو لرسوله يضعه حيث يشاء و هو للامام بعد


1 - ما ذكره من الامور الستة ملخص ما ذكره في القواعد ، فراجع المقصد الثالث منها في احياء الموات ، ص 219 .

2 - عطف على قوله قدس سره قبل 1 سطر ، و في بعضها اختصاص التملك بالمسلم .

3 - الوسائل ، باب 1 ، من أبواب الانفال و ما يختص بالامام ، فراجع .

4 - الحشر ، 6 . ( 5 ) سورة الانفال : 1

/ 550