) 2 ( أرض الصلح وأحكامها - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

) 2 ( أرض الصلح وأحكامها

الثاني : ارض الصلح لاربابها يملكونها على الخصوص . و يجوز لهم التصرف بالبيع و الوقف و غيرهما و عليهم ما صالحهم الامام و لو باعها المالك من مسلم انتقل ما عليها إلى ذمة البايع منهم و من أفعالهم و مع ذلك اباح لهم الدنيا و ما فيها ، فتأمل فان الفرق ظاهر . و يستبعد ان يجوزوا عليهم السلام تملك أموالهم لغيرهم بحيث يحرم بعده لشيعتهم التصرف فيها ، و لا يجعلون ذلك سببا لزيادة عقابهم . و لهذا خصص الاصحاب إباحة المناكح و المتاجر و المساكن بالشيعة و حرموها على غيرهم ، قد صرحوا بذلك على ما نجده في عباراتهم ، فان ذكر ذلك الشيخ في التهذيب في موضعين ، و غيره كما يدل عليه بعض الاخبار في الخمس . و اعلم ان هذا البحث لا خصوصية له بالارض و ما يتبعها بل يجرى في جميع أموالهم حتى الغنائم التي يغنمونها بالجهاد مع الكفار بغير اذن الامام عليه السلام حال الغيبة و الحضور ، فان ظاهر كلامهم ان ذلك له عليه السلام ، و نقل عليه رواية في التهذيب ( 1 ) ، و ان كان فيها بحث . و مع ذلك ، القول بأولويتهم بعيد ، بل هو الظاهر . و اما الملك الذي هو مذهب المحقق الثاني فغير واضح . و المسألة من مشكلات المقال ، و الله تعالى عالم بحقيقة الحال ، هذا ما خطر بالبال مع تشتت الحال . قوله : ( الثاني ارض الصلح لاربابها الخ ) الثاني من أقسام الارض ، التي صولحوا أهلها على ان يكون لهم و عليهم الجزية ، سواء عينت على الرؤوس أو على الارض و جربانها . و هذه الارض ملك لهم و عليهم الجزية المقررة لا ، و يفعلون بها ما


1 - الوسائل ، باب 1 ، من الانفال ، الحديث 16 .

/ 550