) 4 ( عدم كونها مقطعا - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

) 4 ( عدم كونها مقطعا

) 3 ( عدم كونها مشعرا

) 2 ( عدم كونها حريما

و لا حريما ، و لا مشعر عبادة ( العبادة خ ل ) و لا مقطعا ، اشتراط اذن الامام ، و كون المأخوذ حينئذ ماله عليه السلام : و يدل على عدم جواز شراء ارض العراق ، رواية ابى الربيع الشامي ايضا عن ابي عبد الله عليه السلام قال : لا تشتر من ارض السواد ( أراضي أهل السواد خ ) شيئا إلا من كانت له ذمة ، فانما هو فىء للمسلمين ( 1 ) . على ان صحة الشراء في الاولى بان يكون للمسلمين ظاهر ، بل يجب بطلان الشراء ، فكانه كناية عنه و أيضا في رده عليه السلام رأس ماله اليه تأمل ، إلا ان يريد رد البايع مع البقاء ، أو جهل المشترى ، و كذا في إباحة أكل غلتها بما عمل ، الا ان يكون المراد زرعها الذي زرعها من ماله فالحاصل له و ليس عليه حينئذ الا اجرة الارض . و كذا في صحة البيع في الثانية و معنى قوله ( الا من كانت له ذمة ) ، مع عدم صحة السند . قوله : ( و لا حريما مثل المشرب و الطريق . و سيجيء تفصيل الحريم لكل شيء . و دليله انه تابع لاصله ، فكانه معمور مملوك فلا يجوز التصرف فيه ، هذا واضح بعد ظهور الحريمية بدليلها و سيجيء ان شاء الله . قوله : ( و لا مشعر العبادة ) لانها موضوعة للعبادة ، فكانه مسجد . و يمكن التصرف و التعمير فيما كان زائدا بحيث يتيقن عدم الضرر بالعبادة بوجه أصلا ، فافهم . قوله : ( و لا مقطعا ) اى لا يكون مما قاطعه الامام و قبله من أحد ، فانه صار بذلك أولى ، و صاحب يد ، و ليس لاحد إخراجها من يده ، و هو ظاهر .


1 - الوسائل ، ج 12 ، باب 21 من أبواب عقد البيع و شروطه ، حديث 5 .

/ 550