مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و السقف في المسكن ، و الحائط في الحظيرة ، والمرزا و المسناة ، و سوق الماء في ارض الزرع ، أو قطع المياه الغالبه عنها ، أو عضد شجرها المضر . عادة في ذلك المحيى ، و هو يختلف باختلافها : لعل حصول الاحياء في المذكورات بمثل المذكورات ، لا أدون ، مثل الحايط في المسكن فانه تحجير لا احياء بالاجماع ، و بان المعتبر في الملك هو الاحياء بالاجماع و النص ، و ذلك لم يحصل عادة الا بالمذكورات ، و لكن اكتفى فيه بالتحجير بعض الاصحاب . و قد حمل في الدروس على كون ذلك احياء له مثل كون الارض للزراعة مع عدم احتياجها إلى السقي أصلا ، فتأمل . و جعل من التحجير - الذي يفيد الاولوية - الشروع في الاحياء و نصب العلامة ، مثل وضع الاحجار و نصبها و غرز الخشبات و التقصبات ، أو جمع تراب ، أو الخط عليها في شرح الشرايع ( 1 ) ، و ليس ببعيد . و لعل دليل افادته الاولوية ، العقل بحيث يحسن ذلك ، و يقبح إخراج الفاعل عدوانا و ظلما ، و لا يبعد كونه إجماعيا ايضا . و دليل عدم افادته الملك ، هو الاصل و عدم الدليل . و يحتمل ان يكون المراد بسوق الماء - للاحياء في ارض الزرع - الاجراء إلى حواليها بحيث يسهل سقي زرع تلك الارض من دون مشقة زائدة بحيث يحتاج إلى حفر نهر كبير ، بل كلما أراد سقيها يسهل له ذلك . و يحتمل ان يكون الاجراء بالفعل على الارض التي أريد زرعها ، لان السوق ظاهر فيه و هو موجود في أكثر العبارات ، و مذهب العامة . و يؤيده الاصل ، و بعد تملك الارض الكثيرة جدا على حافتي النهر و ما


1 - متعلق بقوله : و جعل من التحجير .

/ 550