تساوي الناس في مياه الغيوث والعيون والآبار المباحة - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

تساوي الناس في مياه الغيوث والعيون والآبار المباحة

حافر البئر يملك ماءها

حكم ما لو ظهر في المحياة معدن

بدونه ، و يجبره الامام على إتمام العمل أو التخلية و لو ظهر في المحياة معدن ملكه و يملك حافر البئر ماؤها : و مياه الغيوث و العيون و الآبار المباحة شرع . و الارض المفتوحة عنوة كذلك ، لانه ولي المسلمين : و كذا في الارض التي صولح أهلها على انها للمسلمين : و بالجملة هو الحاكم : و قد مر ما يفهم شرح قوله ( و إحيائها ) إلى قوله ( أو التخلية ) . و قوله : ( و لو ظهر في المحياة الخ ) اى لو احيا ارضا فظهر فيها معدن ملكها و ما فيها من المعادن الباطنة بقرينة ما مر من ان احياء الارض ليس بسبب ، لملكية المعدن الظاهر ، مع عدم ظهور وجهه ، و ظهور وجه هذا ، فتامل . قوله : ( و يملك حافر البئر ماؤها ) لعل دليله انه امر قابل للتملك ، و الحفر سبيل اليه . و لبعد عدم حصوله مع التعب . و لانه الظاهر من اعمال المسلمين بحيث يحفرون الآبار و يتصرفون فيها تصرف الملاك كالقناة و الآبار للزراعات و الا غراس و غير ذلك من نكير . و يشعر به ما يدل على ثبوت حريمها . و يبعد القول بعدم التملك - لانه يتجدد أنا فآنا فليس هنا موجودا كله حتى يتملك - لانه قد يكفى تملك الارض ، و الموجود فيها في تملك الباقى ، كما في بيع البئر ، فتأمل . ثم ان الظاهر ان الماء بعد خروجه عن البئر ايضا باق على ملكه ، الا انه قد يفهم جواز التصرف فيه سيما للشرب و الغسل و الوضوء ، لقرينة ، و لاعراض صاحبه عنه ، فافهم . قوله : ( و مياه الغيوث الخ ) ظاهره اشتراك كل إنسان في جميع المياه المذكورة . لعل المراد بماء الغيث و ماء العيون و ماء البئر ، الذي الناس فيه شرع ( بتحريك الراء و سكونها - اى سواء - و هو يطلق على الواحد و التثنية و الجمع ، لانه

/ 550