مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

للزرع إلى الشراك . و للشجر إلى القدم و للنخل إلى الساق ثم يرسل إلى من يليه و لا يجب قبل ذلك و ان ادى إلى التلف . كان قاصرا فالذي قريب إلى فوهة النهر - اى أول ما يصل اليه المباح - أولى ، و مقدم على الكل : قيل بشرط ان لا يعلم كون المتأخر سابقا في الاحياء على الاول ، فانه لو علم فهو أولى ، و المراد حينئذ ، الاول احياء و ان كان آخرا مكانا . فحق الاول سابق ، فما احتاج اليه عادة ، لم يجب على صاحبه إيصاله إلى ما بعده ، و لا يجوز لغيره اجرائه على ملكه بغير اذنه . و قد قدر ذلك للزرع بان يخلى الماء اليه حتى يقف إلى شراك النعل ، و كأنه ما فوق الاصابع و أصولها : و للشجر اى النخل إلى القدم ، بان يصل إلى ظهر القدم ، و ستره ، و ما ستر الساق : و للنخل إلى الساق بان يصل اليه كانه يأخذ جزء منه . و لم يجب على صاحب الاول إعطائه إلى من يليه و ان تلف ما يليه و لم يتلف ماله ، بل ينقص : هذا هو المشهور بل كاد ان يكون إجماعيا . و يدل عليه الخبر مثل رواية غياث بن إبراهيم عن ابي عبد الله عليه السلام ، قال سمعته يقول قضى رسول الله صلى الله عليه و آله في سيل وادي مهزور ( 1 ) للزرع إلى الشراك ، و للنخل إلى الكعب ثم يرسل الماء إلى أسفل من ذلك قال ابن ابي عمير : والمهزور ، موضع الوادي ( 2 ) . و روايته ايضا عن ابي عبد الله عليه السلام قال قضى رسول الله صلى الله


1 - مهزور : وادي بني قريظة بالحجاز ، فاما بتقديم الراء على الزاي فموضع سوق المدينة تصدق به رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم على المسلمين : النهاية لا بن الاثير ، ج 5 ص 262 في لغة ( هزر ) و في الوسائل و الكافي ( و مهزور موضع واد ) .

2 - أورده و الذى بعده في الوسائل باب 8 ، من أبواب احياء الموات حديث 1 - 3 .

/ 550