حكم ما لو استحدث أهل الذمة معابد لهم - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

حكم ما لو استحدث أهل الذمة معابد لهم

و لو استحدثوا ( استجدواخ ) كنيسة أو بيعة في دار الاسلام وجب ازالتها : و لهم ، تجديد ما كان قبل الفتح ، و التجديد في ارضهم و كذلك ما يؤخذ منهم على وجه المعاوضة لدخول بلاد الاسلام . و أما في زمان الغيبة فمشكل : و يمكن جواز اخذها للحاكم النائب له عليه عليه السلام و جعلها في مصالح المسلمين ، مثل بيت مال المسلمين ، و صرفها لفقراء المسلمين ، كالزكاة كما يشعر به عبارة قواعد المصنف : ( فهو للمجاهدين ، و مع عدمهم لفقراء المسلمين ) . و لكن ظاهر ( 1 ) ، و لم يعلم كون غيره عليه السلام مقامه في ذلك ، و ما نرى له دليلا ، و لا كلام الاصحاب ، بل هكذا عبارتهم مجملة . و العجب انهم يثبتون أحكام الامام عليه السلام في زمان حضوره ، و يتركون مثل هذه . لعله لعدم المستند ، و لكن ينبغى إظهاره ليطمئن قلب مثلنا و يندفع الشبهة ، لجواز اخذها للجاير و إعطائها لآحاد المسلمين ، و اخذهم لها من عند أنفسهم ، و قد تراهم ألان يظنون اخذها أكثر إباحة من مال الجاير . بل يعتقدون انها أبعد من الشبهة مع عدم احتياجهم إليها ايضا ، و ما نرى وجهه ، و هم أعرف . لعل عندهم وجه إباحة وصل إليهم ممن قوله حجة ، كما يفعلون في اخذ الخراج و المقاسمة : أظن وجوب الاجتناب ، و لا شك انه احوط . قوله : ( و لو استحدثوا الخ ) معلوم عدم تجويز ذلك ، بل وجوب تخريبهما : لانه معبد لعبادة باطلة و بدعة ، ضالة و مضلة : و لا يبعد لهم تجديد ما كان قبل


1 - و في بعض النسخ الخطية بعد قوله : ظاهر : ما لفظه ( كون ذلك في زمان الغيبة ، الا انها محتمل و سقطوها عنهم بالكلية و ان الواضع لها ظاهر ) .

/ 550