عدم جواز دخولهم في مساجد المسلمين - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

عدم جواز دخولهم في مساجد المسلمين

عدم جواز أن يعلو بنيانه على المسلم

و لا يجوز للذمي ان يعلوا بنيانه على المسلم : و يقر ما ابتاعه من مسلم : فان انهدم لم تجز التعلية . و لا يجوز لهم دخول المساجد و ان اذن لهم الفتح : لان الجزية و الصلح معهم مستلزم لذلك ، لانه ليس باحداث ، بل ابقاء ما كان جايز و كذا يجوز تجديدهما في بلادهم و ارضيهم ، فتامل . قوله : ( و لا يجوز للذمي ان يعلو الخ ) الظاهر ان هذا الحكم مخصوص بزمان الحضور ، فيجوز منعهم لآحاد المسلمين عن ذلك . و ادعى في المنتهى الاجماع على عدم جواز العلو في الدار المحدثة و المجددة و تقرر المبتاعة من المسلمين على حالها كما في المتن ، و لكن يمنع من العلو لو اراده بعد انهدامها ، و قال : ان العلو الممنوع هو ما على محلته ، لا على كل المسلمين ( 1 ) و ما رايت في الاخبار ما يدل على المنع : و خبر الاسلام يعلو و لا يعلى عليه ( 2 ) على تقدير صحته - لا يدل على شيء من ذلك ، فتامل . قوله : ( و لا يجوز لهم دخول المساجد الخ ) فيعاقبون به و لا يجوز الاذن لهم ، بل يجب على المسلمين ايضا منعهم من ذلك : و لا يجوز بعد الاذن ايضا ، بمعنى عدم سقوط العقاب و المنع مما يسقط منعهم و تحريم دخول بلاد المسلمين ، بالاذن قاله في المنتهى : و ادعى إجماع أهل البيت على عدم جواز دخولهم مسجدا من


1 - عبارة المنتهى هكذا ( لا يجوز ان يكون اقصر من بناء المسلمين بأجمعهم في ذلك البلد ، و انما يلزمه ان يقصره عن بناء محلته ) لاحظ ص 973 .

2 - رواه البخارى في كتاب الجنائز : باب 79 و لفظ الخبر ( باب إذا اسلم الصبي فمات هل يصلى عليه ؟ و هل يعرض على الصبي الاسلام : و قال الحسن و شريح و إبراهيم و قتادة إذا اسلم أحدهما فالولد مع المسلم ، و كان ابن عباس رضى الله عنهما مع امه من المستضعفين و لم يكن مع ابيه على دين قومه و قال : الاسلام يعلو و لا يعلى عليه ) و لا حظ كتاب عوالي اللئالى ج 1 ، ص 226 الحديث 118 و ما علقناه عليه ، وج 3 ، ص 496 الحديث 15 .

/ 550