هل وجوبهما على العين أو على الكفاية - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

هل وجوبهما على العين أو على الكفاية

* المقصد الخامس في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر * المراد بالمعروف والمنكر

" المقصد الخامس في الامر بالمعروف و النهى عن المنكر " و هما واجبان على الكفاية على رأى ، الا الامر بالمندوب فانه مندوب . المقصد الخامس قوله : ( في الامر بالمعروف و النهى عن المنكر ) لعل المراد بالمعروف ههنا اعم من الواجب و المندوب ، لا الواجب فقط ، و لهذا استثنى من وجوب الامر به ، امر المندوب ، و كان الاحسن ان يراد بالمنكر اعم من المكروه ، و يستثنى من وجوب نهيه نهى المكروه ، فانه مستحب كالأَمر بالمندوب : و لكن أكثر عبارات الاصحاب مثل المتن . وكأن الوجه عدم صحة إطلاق المنكر على المكروه حقيقة ، و ذلك هين . و مع ذلك كان ينبغى ذكر النهى عنه و جعله مندوبا و ان لم يكن داخلا في المنكر ، لاستيفاء البحث كما فعله في الدروس . و المراد بالامر هنا طلب فعل المامور به و ارادة إيجاده ، و طلب ترك المنكر و كراهته بوجه من الوجوه الآتية . قوله : ( و هما واجبان على الكفاية الخ ) قال في المنتهى : لا خلاف بين العقلاء كافة في وجوبهما : و ذكر عليه الادلة من الكتاب و السنة ايضا : ( 1 ) و هي


1 - الوسائل ، ج 11 باب 1 من كتاب الامر و النهى ، فراجع .

/ 550