* شرائطهما * ) 1 ( علم الآمر والناهي بكون المأمور مأمورا والمنكر منكرا - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

* شرائطهما * ) 1 ( علم الآمر والناهي بكون المأمور مأمورا والمنكر منكرا

و انما يجبان بشرط علمهما فيما نحن فيه ، بل الظن المذكور ايضا فيجوز التاخير ، هذا . و وجه استثناء الامر بالمندوب عن وجوب الامر بالمعروف ظاهر لانه مندوب شرعا ايضا ، اذ لا معنى لكون الامر بالمندوب واجبا و لا حراما و مكروها ، بل و لا مباحا . قوله : ( و انما يجبان بشرط علمهما ) اشارة إلى شرايط وجوب الامر بالمعروف و النهى عن المنكر . و هي أربعة : ( الاول ) : علم الامر و الناهي يكون المامور مأمورا ( 1 ) ، و المنكر منكرا ، إما بالدليل ان كان مجتهدا ، أو بالتقليد المعتبر ان كان مقلدا . الظاهر ان الإِجماعيات و العلميات لا يحتاج إلى تقليد الحى و فتواه ، بل في المسائل الاجتهادية فقط : على تقدير القول بعدم جواز تقليد الميت . و دليل اشتراط هذا الشرط ، انه لا بد من تحقق كونهما مأمورا و منهيا عندهما ، ليتحقق كونه آمرا به و ناهيا عن : اذ لا يؤمر ( يأمر خ ل ) الا لكونه آمرا بالمعروف ، و لا ينهى الا لكونه ناهيا ( نهيا خ ل ) عن المنكر : و لعدم لزوم الامر بالمنكر ، و النهى عن المامور . قيل عليه : هذا ليس شرطا للوجوب بل لجواز الفعل اذ قد يجب بدونه : مثل ان يعلم بشاهدين ، ان هنا مأمورا متروكا و منهيا مفعولا في الجملة ، و ما نعرفهما ، فيجب ان يعلمهما حتى لا يفعل المجوز . قد يقال هناك ايضا قد حصل الشرط ، اذ قد يكون المراد به العلم في الجملة ، و ان لم يكف ذلك للفعل ، بل يجب له التعيين و التفصيل .


1 - هكذا في جميع النسخ المطبوعة و المخطوطة ، و الظاهر ان الصواب ( كون المعروف معروفا ) كما في المنتهى و غيره .

/ 550