) 3 ( إصرار فاعل المنهي عنه عليه وإصرار تارك المأموربه - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

) 3 ( إصرار فاعل المنهي عنه عليه وإصرار تارك المأموربه

و إصرار الفاعل على المنهي ، أو خلاف المأمور عليه السلام انه قال : انما هو على القوي المطاع العالم بالمعروف من المنكر ، لا على الضعيف التي لا يهتدى سبيلا ( 1 ) . بعد رد وجوب الامر و النهى على الامة جميعا . و هذه مع رواية مسعدة بن صدقه ( 2 ) تدلان على اشتراط العلم و جواز التأثير ، بل على نفى الضرر ايضا ، و هو الشرط الرابع . و يدل على الثاني و الثالث رواية يحيى الطويل ايضا ( 3 ) و يكفى عدم الخلاف فيها . ( الثالث ) : إصرار فاعل المنهي عنه عليه ، و إصرار فاعل ترك المامور به عليه كذلك ، ( 4 ) بمعنى انه اما ان يكون فاعلا بالفعل ، أو مريدا للفعل مرة بعد اخرى . و يحتمل الاكتفاء بكونه نادم لما فعل ، سواء كان عازما على العود ام لا : و يؤيده وجوب التوبة و الندامة : و الاحوط الامر حينئذ ، اذ الظاهر عدم التحريم قطعا . نعم قد يقال : الاصل عدم الوجوب ، و ليس بظاهر مع عدم الفعل مطلقا خصوصا مع عدم العزم . نعم قد صرح بالتحريم - مع ظهور الندامة في الدروس ( 5 ) و غيره : و لكن قول المنتهى و الدروس : و لو ظهر إمارة الندم سقط الوجوب ، مشعر


1 - الوسائل باب 2 ، من أبواب الامر و النهى و ما يناسبهما ، قطعة من حديث 1 .

2 - قوله قدس سره : و هذه مع رواية مسعدة بن صدقة ، اى ذيل هذه الرواية و كلاهما رواية واحدة فلاحظ . ( 3 ) الوسائل باب 2 ، من أبواب الامر و النهى و ما يناسبهما ، حديث 2 .

4 - هكذا في جميع النسخ ، و الظاهر زيادة لفظة ( كذلك ) .

5 - قال في الدروس ما لفظه : و لو لاح من المتلبس إمارة الندم حرم قطعا ، لاحظ ص 165 و قال في المنتهى : الثالث ان يكون المأمور و المنهي مصرا على الاستمرار ، فلو ظهرت منه إمارة الامتناع سقط الوجوب ، لاحظ ص 993 فعليهذا لفظة ( و الدروس ) في قوله قدس سره : ( و لكن قول المنتهى و الدروس ) زائدة .

/ 550