مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و دلالة دليلهما على أكثر من ذلك ظاهر . و ليس العقل مستقلا بحيث يجد قبح المنكر الواقع و حسن الجرح و القتل لدفعه . و الاصل عدم الوجوب ، بل لا يجوز الايلام الا بدليل شرعي لقبحه عقلا و شرعا ، بل لو لم يكن جوازهما بالضرب إجماعيا ، لكان القول بجواز مطلق الضرب بمجرد أدلتهما المذكورة ، مشكلا . و يمكن الاستدلال على مذهب السيد : بانه لو لم يكن ذلك ، يلزم كثرة الفساد في زمان الغيبة ، لامن الناس من الجرح و القتل . و قد يمنع فان الضرب و نحوه مانع ( مع خ ل ) من ان الحد ممنوع من لزوم محذور ، مع أن موجبه أكثر فسادا لتعلقة بالنفس و البضع و المال . و يمكن تجويز القصاص من بين الحدود كما صرح به البعض ، و ان قال المصنف بعدمه ايضا ، و سيجيء في باب الحدود . و قد علم مما تقدم سبب الخلاف في الامر بالمعروف و النهى عن المنكر إذا أدى إلى القتل و الجرح و عدمه في الحدود ، لكونه مقصودا بالذات فيناط بالامام ، و الجرح و القتل فيهما ليسا بالذات بل بالتبع و لاجل الدفاع ، فتأمل . و لعل في بعض الروايات اشارة إلى عدمهما بمهما أمكن مثل رواية يحيى الطويل المتقدمة ( 1 ) و ما روى في نزول ( قوا أنفسكم و أهليكم نارا ( 2 ) ( 3 ) و في بعضها اشارة إليهما مهما أمكن : مثل ما في رواية جابر عن ابى جعفر عليه السلام : ان الامر بالمعروف و النهى عن المنكر سبيل الانبياء و منهاج الصلحاء ،


1 - الوسائل ، باب 2 من أبواب الامر و النهى و ما يناسبهما ، حديث 2 . ( 2 ) سورة التحريم : الآية 6 .

3 - تفسير البرهان : ج 4 ، ص 354 ، حديث 4 - 5 - 6 - 7 - 8 و في الوسائل ، باب 9 من أبواب الامر و النهى ، و ما يناسبهما ، فراجع .

/ 550