مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

يمنع الافضاء إلى الفساد ، فتأمل . لعل في رواية عمر بن حنظلة و أبى خديجة اشارة إليهم ( 1 ) ، لتفويضهم الحكم اليه و جعلهم حاكما ، فكانه يشمل اقامة الحدود ، فافهم . ثم ان الظاهر جواز ما يجوز للمجتهد الكل ، للجزء : اذ الظاهر جواز التجزى كما هو مذهب المصنف و بعض المحققين : و دليله مذكور في محله . و في رواية ابي خديجة - قال : قال لي أبو عبد الله عليه السلام إياكم ان يحاكم بعضكم بعضا إلى أهل الجور ، و لكن أنظروا إلى رجل منكم يعلم شيئا من قضايانا فاجعلوه بينكم فانى قد جعلته قاضيا فتحاكموا اليه ( 2 ) - اشارة اليه . و كذا العمل بقول الميت عند عدم الحى أصلا ، و الا يلزم الحرج و الضيق المنفيان عقلا و نقلا : و للاستصحاب : و لتحقق الحكم و حصوله من الدليل ، و لم يتغير بموت المستدل و لا حصل للمقلد علم بان الامر الفلاني واجب ، و لا يصلح لدفعه الا علم اخر . و ليس ، مع عدم دليل صالح للمنع ، اذ كل ما قيل ، مدخول بدخل ظاهر . و الظاهر ان الخلاف ظاهر كما صرح به في الذكرى و الجعفرية و كتب الاصول : و ليس بمعلوم كون المخالف ، مخالفا ( 3 ) لبعد ذلك عن الذكرى المخصوص ببيان مسائل الاصحاب ، و عدم اختصاص دليل الطرفين بالمخالف . و لكن مع ذلك لا تحصل الراحة به ، لعدم ظهور المجتهد العدل الاعلم ، مع العلم بالتفات بينهم ، و وجود الخلاف في تعيين العمل بقول الاعلم مع العلم بالتفاوت بينهم و وجود الخلاف في تعين العمل بقول الاعلم و تعدد اقواله ، مع عدم العلم بالمتأخر .


1 - هكذا في النسخ ، و لعل الصواب ( اليه ) . ( 2 ) تقدم آنفا . ( 3 ) اى مخالفا في المذهب .

/ 550