مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

ولاء و هو محرم فقد جادل ، و عليه حد الجدال ، دم يهريقه و يتصدق به ( 1 ) . وكأن الولاء و مقام واحد ، ليستا بشرطين الا أنه وقع هكذا كأنه لشدة حرمته أو وقوعه كذلك لعدم القائل بهذا الشرط على الظاهر . و لصحيحة محمد بن مسلم عن ابي جعفر عليه السلام قال : سألته عن الجدال في الحج ؟ فقال من زاد على مرتين فقد وقع عليه الدم ، فقيل له الذي يجادل و هو صادق ؟ قال : عليه شاة و الكاذب عليه بقرة ( 2 ) . و الظاهر ان المراد بالمجادل هو الذي يصل إلى حد الجدال المتقدم و هو قول ذلك أكثر من مرتين لما تقدم و هذه تدل بالمفهوم على عدم شيء في الصادق مرتين بل في الكاذب ايضا كصحيحة معاوية بن عمار المتقدمة فافهم و أيضا بالمنطوق على وجوب البقرة فيما زاد على المرتين ، لانه حكم أولا بعدم شيء على من جادل مرتين بالمفهوم ثم قال : ( فقيل له الذي يجادل ) الخ ففهم ان المراد ثلث مرات ، و لانه لا شك في كون المراد ذلك إذا كان صادقا فكذا الكاذب . و يدل على وجوب الدم في الثلث صادقا ، و في المرة الواحدة كاذبا رواية ابي بصير عن ابي عبد الله عليه السلام قال : إذا حلف الرجل ثلثة أيمان و هو صادق و هو محرم فعليه دم يهريقه و إذا حلف يمينا واحدة كاذبا فقد جادل فعليه دم يهريقه ( 3 ) . و لا يفهم من هذه مع انضمامها إلى غيرها وجوب البقرة في الكاذب مرتين بان يقال : لما كان الواجب شاة في مرة واحدة و البدنة في الثلث لما سيجئ يكون البقرة في المرتين لانه ( 4 ) قد مر بيان ان المراد ثلثة أيمان كاذبا وجوب البقرة حينئذ في صحيحة محمد بن مسلم .


1 - و

2 - و

3 - الوسائل الباب 1 من أبواب بقية كفارات الاحرام الرواية 5 و 6 و 7 .

4 - بيان للنفي لا للمنفي .





/ 550