مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و في الطريق ( 1 ) ابان بن عثمان و فيه قول ، و أبو بصير مشترك . فلو كان قائل بعدم وجوب شيء في الكاذب مرة واحدة لامكن القول به ايضا الا ان عدم الظهور مع قبول ابان و أن الظاهر ان ابا بصير هو اللبث البخترى لكثرة روايته و لتسمية الاخبار بالصحة من توقف يؤيد وجوب دم شاة في المرة الواحدة ، و يلزم في المرتين بالطريق الاولى مع احتمال الشاتين . و اما ما يدل على وجوب البدنة في الثلث كاذبا ، فهو رواية ابي بصير عن ابي عبد الله عليه السلام قال : إذا جادل الرجل و هو محرم فكذب متعمد ما فعليه جزور ( 2 ) . وكأن الجزور هو البدنة ، و هي صحيحة ، و لا حسنة لانها منقولة في التهذيب مرسلة عن العباس بن معروف و طريقه اليه واضح ( 3 ) و في الطريق ( 4 ) علي بن فضال قيل : و هو فطحى و أبو بصير مشترك . مع عدم التصريح بالثلث و بوجوب الجزور للجدال كاذبا فقط لاحتمال أن يكون قوله ( فكذب ) اشارة إلى كذب آخر الجدال بل ظاهرها ان الجدال كذب و موجب للبدنة مطلقا ، و عليه ايضا صريح في الوجوب ، على أنه قد مر ما يدل على وجوب البقرة في الثلث كاذبا فلو وجد القائل به لا يبعد حمل هذه على


1 - و السند ( كما في التهذيب ) هكذا : موسى بن القاسم عن ابان بن عثمان عن ابي بصير .

2 - الوسائل الباب 1 من أبواب بقية كفارات الاحرام الرواية 9 .

3 - طريق الشيخ إلى العباس بن معروف ضعيف في الفهرست و اليه صحيح في التهذيب في باب الاحداث الموجبة للطهارة في الحديث الحادي و الخمسين ، و في باب صفة الوضوء في الحديث التاسع و الاربعين و في باب التيمم في الحديث السادس عشر و في الحديث الرابع و الثلثين ، و في باب تطهير المياه في الحديث الثامن عشر ( جامع الرواة ج 2 ص 499 ) و الظاهر ان مراده قدس سره من عدم الوضوح عدم وضوح طريق هذه الرواية و لا يخفى ان الرواية المذكورة ليست بمرسلة لان للشيخ إلى العباس طريقا اما صحيحا أو صحيح .

4 - و السند ( كما في التهذيب ) هكذا : روى العباس بن معروف عن على عن فضالة عن ابى المعزا .

/ 550