مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

ثم قال : أما أنه ليس عليك شيء ( 1 ) . لانه ما علم وجوب ذلك قد كون ذلك مستحبا و جاز قطع الطواف له و البناء الاستيناف كما في قضأ الحاجة ، فما دل تقريره عليه السلام على الوجوب و الاشتراط . على أنه مشتمل على ذم ما فعله من الاستيناف مع أن الظاهر من كلامهم انه كان المتعين لعدم تجاوز النصف كما مر في الحديث . و أن حبيب مصرح بتوثيقه اذ الظاهر أنه الذي قتل مع الحسين عليه الصلوة و السلام قال في الخلاصة : مشكور فالظاهر أن المراد بأبي عبد الله عليه السلام في الرواية هو الحسين عليه السلام لعدم إدراكه الصادق نعم هذه تدل على جواز الخروج عن طواف الفريضة و البناء و الاستيناف و لو كان شوطا واحدا لازالة الدم عن الانف . و يمكن فهم عدم جواز الازالة في المسجد ، و صحة العمل بدون النقل إذا وافق الواقع ، و ان كان مرجوحا ، فافهم . و بالجملة الاصل عدم الاشتراط ، و لا دليل يخرج عن ذلك . و يؤيده صحيحة البزنطى ، عن بعض اصحابه ، عن ابي عبد الله عليه السلام قال : قلت له : رجل في ثوبه دم مما لا يجوز الصلوة في مثله فطاف في ثوبه فقال : اجزأه الطواف فيه ثم ينزعه و يصلى في ثوب طاهر ( 2 ) . و لا يضر بصحته إرساله لما ثبت عندهم أنه ما اجتمعت العصابة على تصحيح ما صح عنه و أن مرسلته مسندة إلى العدل .


1 - الوسائل الباب 41 من أبواب الطواف الرواية 2 .

2 - الوسائل الباب 52 من أبواب الطواف الرواية 3 .

/ 550