مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الطواف ، بل اقترنت بالحركة التي يريد بها جعل يساره إلى البيت فيطوف بعده ، و ان كانت النية معه حين يساره إلى البيت على الوجه المعتبر فهو عين ما ذكروه من المقارنة بالمقاديم أولا فليس هذا طريقا آخر فتأمل . فالظاهر أن مراد من قال : باستقبال الحجر وجوبا و أنه شرط ، أو استحبابا ، أنه يفعل ذلك قبل النية ثم ينوى على الوجه المذكور ، الا ان تجوز المسامحة و يكتفى بصدق الابتداء كما اشرنا اليه ، و لكن لا بد من فعل النية بعد جعل البيت على اليسار و مقارنتها لاول الطواف كما هو المشهور . و الظاهر أنه لو كان متذكرا للنية قبل وصوله إلى الحجر و مر عليه متذكرا يكفى ذلك . و أنه يكفى في الختم ايضا ما ذكرناه ، و لا يحتاج في انتهاء السابع إلى ملاحظة الوجه الذي ذكروه في الابتداء ، لما تقدم ، بل هنا اصعب لانهم يقولون أدنى زيادة و نقصان يضر . و انه يكفى ان يمر في السابع على الحجر و يتجاوز عنه بقصد أن بكون ما يتم به السابع طوافا و الباقى يكون عبثا أو ندبا أو يكون غافلا عنها . هذا مع تقدير تحريم الزيادة و النقصان و ان قل ، و أنهما مضر ان عمدا في الطواف و سيجيء تحقيق ذلك . على انه ينبغى منه ملاحظة ما كان من باب المقدمة مع النية في الابتداء و الانتهاء و ذلك ليس قدرا محققا ، فلو اعتبر الفصل الحسي لا شكل الامر ، و العجب ان هذا مذكور في الكتب . و يؤيد عدم اعتبار الفصل الحسي عدم اعتباره في الصوم و نحوه فتأمل ، اذ مدار الاحكام عندهم على القصد ، و لانه لا شك انه ما زاد في الطواف الشرعي عمدا لوقوعها بغير نية ابتداء و هو ظاهر ، و استدامة لانقطاعها بالفصل الحكمي و لا يجب

/ 550