مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الحجر الاسود ( 1 ) . و هذه قد تقدمت و تدل على وقوع جميع الطواف في الحجر فيجب استينافه رأسا . و روى في الفقية عن إبراهيم بن سفيان قال : كتبت إلى ابي الحسن الرضا عليه السلام إمرأة طافت طواف الحج فلما كانت في الشوط السابع اختصرت فطافت في الحجر وصلت ركعتي الفريضة وسعت و طافت طواف النساء ثم اتت منى ؟ فكتب عليه السلام : تعيد ( 2 ) . يمكن ان يكون المراد اعادة ذلك الشوط لا كل الطواف و لا مع ما بعده ، بقرينة ما تقدم ، و ان القصور في النصف الاخير لا يوجب ذلك ، و ما رأيت هذه الروايات . فقول الدروس : و لو اختصر شوطا في الحجر ففى إعادته وحده أو الاستيناف روايتان . و يمكن اعتبار تجاوز النصف هنا و حينئذ لو كان السابع ، كفاه إتمام الشوط من موضع سلوك الحجر ( 3 ) . ان كان مراده بالرواية على الاستيناف ، هذه الرواية فغير جيد لما مر و لقوله و يمكن الخ و لان هذه الرواية صحيحة ، و ما تقدم صحيحة . و ان كان رواية معاوية فكذلك اذ هى ظاهرة في وقوع الطواف بتمامه أو الشوط الاول في الحجر . و بالجملة الظاهر العمل بمضمون الرواية الاولة و عدم اعتبار تجاوز النصف ، لظاهرها ، و عدم الضرر بالفصل بالشوط الفاسد بين الاشواط . فإذا كان الثاني في الحجر مثلا يصير الثالث ثانيا و هكذا و يبقى واحد في الاخير . ففيه اشعار بعدم الاعتداد بقصد كون الشوط و الركعة في محله فافهم .


1 - الوسائل الباب 31 من أبواب الطواف الرواية 3 .

2 - الوسائل الباب 31 من أبواب الطواف الرواية 4 . ( 3 ) انتهى كلام الدروس

/ 550