هل يجب التفريق في هذا الحج الفاسد أم في القضاء ؟ وبيان نهاية الافتراق - مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان - جلد 7

احمد بن محمد الملقب بالمقدس الأردبیلی؛ المحققون و المصححون: مجتبی العراقی، علی بناه الاشتهاردی، حسین الیزدی الإصفهانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

هل يجب التفريق في هذا الحج الفاسد أم في القضاء ؟ وبيان نهاية الافتراق

الثواب المعد لها . و يؤيده الامر بالاتمام و بقاء الاحرام الاول فان الباطل بذلك المعنى لم يؤمر بإتمامه بل يقع جميع ما فعل لغوا محضا و يكون كأن لم يكن ثم يجب الاستيناف مع بقاء الوقت و القضاء بعده بأمر جديد على الاصح كالصلوة الباطلة و غيرها . و لا يقاس بالصوم الفاسد لوجود الدليل فيه مع أنه ما يبقى الصوم في الفاسد ، بخلاف الحج هنا ، فان الظاهر عدم الخلاف في بقائه . و كذا قوله ( 1 ) : و الرواية و ان كانت حسنة ( 2 ) لكن زرارة لم يسندها إلى امام فجاز كون المسئول امام و هو ان كان بعيدا و لكن البعد لا يمنع تطرق الاحتمال فيمنع الاحتجاج بها ( 3 ) . اذ لا شك في ان مثل زرارة لم يسئل مثل هذه المسألة و يقبلها عن الامام و كذا لم يكتب في الكتب ، و بمثل هذا استدل المصنف على عدم إرسال الاخبار الكثيرة . و العجب أنه استدل بهذه الحسنة على ما اشتملت عليه من هذا الحكم الخاص ( 4 ) و أنه قد سلم بعد ما قاله و يعرف ان الظهور يكفى و لا يضره تطرق الاحتمال ، و ( اذ خ ل ) المطلوب هو الظن ، و لعله اعتقد كون ما ذكره مفيدا للعلم بكون الاولى فاسدة و كون الواجب هى الثانية فقال : يكفى تطرق الاحتمال و لم يجعل الحسنة فقط في غيره دليلا بل ضم غيرها فتأمل . و اعلم أن ظاهر هذه ( 5 ) وجوب التفريق بينهما من المكان الذي أصابا فيه في إتمام الحج ، و الحج من قابل و لكن ظاهرها ( 6 ) كغيرها اشتراط كونه في القضاء


1 - اى قول المصنف في المنتهى . ( 2 ) تقدم ذكر موضع حسنة زرارة . ( 3 ) إلى هنا كلام المنتهى .

4 - فانه ره تمسك بهذه الحسنة على عدم فساد الحج بالوطي ناسيا أو جاهلا بالتحريم فراجع ص 837 .

5 - اى عبارة المصنف قده . ( 6 ) يعنى ظاهر حسنة زرارة و غيرها .

/ 550