مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی - جلد 2

ت‍ال‍ی‍ف‌: م‍وف‍ق‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍ی‌ م‍ح‍م‍د ع‍ب‍دال‍ل‍ه ‌ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ م‍ح‍م‍دب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌، وی‍ل‍ی‍ه‌ ال‍ش‍رح‌ ال‍ک‍ب‍ی‍ر ع‍ل‍ی‌ م‍ت‍ن‌ ال‍م‍ق‍ن‍ع‌ [اب‍ن‌ق‍دام‍ه‌] ت‍ال‍ی‍ف‌ ش‍م‍س‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍و ال‍ف‍رج‌ ع‍ب‍دال‍رح‍م‍ن ‌ب‍ن‌ اب‍ی‌ ع‍م‍ر م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌ ال‍م‍ق‍دس‍ی‌

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

( فصل ) و يستحب للامام إذا صلى بمقيمين أن يقول لهم عقيب تسليمه أتموا فانا سفر لما ذكرنا من الحديث و لئلا يشتبه على الجاهل عدد ركعات الصلاة فيظن ان الرباعية ركعتان و قد روى الاثرم عن الزهري ان عثمان انما أتم الصلاة لان الاعراب حجوا فاراد أن يعرفهم ان الصلاة اربع ( فصل ) و إذا أم المسافر المقيمين فأتم بهم الصلاة فصلاتهم تامة صحيحة و بهذا قال الشافعي و اسحق و قال أبو حنيفة و الثورى تفسد صلاة المقيمين و تصح صلاة الامام و المسافرين معه و عن أحمد نحو ذلك قل القاضي لان الركعتين الاخريين نفل من الامام فلا يؤم بها مفترضين و لنا ان المسافر يلزمه الاتمام بنيته فيكون الجمع واجبا و لو كانت نفلا فائتمام المفترض بالمتنفل جائز على ما مضى ( فصل ) و ان أم المسافر مسافرين فنسي فصلاها تامة صحت صلاته و صلاتهم و لا يلزم لذلك سجود سهو لانها زيادة لا يبطل الصلاة عمدها فلا يجب السجود لسهوها كزيادات الاقوال مثل القراءة في السجود و القعود و هل يشرع السجود لها ؟ يخرج على الروايتين في الزيادات المذكورة و اختار ابن عقيل أنه لا يحتاج إلى سجود لانه اتى بالاصل فلم يحتج إلى جبران و وجه مشروعيته أن هذه زيادة نقصت الفضيلة و أخلت بالكمال فاشبهت القراءة في محلها و قراءة السورة في الاخر بين و إذا ذكر الامام بعد قيامه الي الثالثة لم يلزمه الاتمام و له ان يجلس فان الموجب للاتمام نيته أو الائتمام بمقيم و لم

/ 716