مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی - جلد 2

ت‍ال‍ی‍ف‌: م‍وف‍ق‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍ی‌ م‍ح‍م‍د ع‍ب‍دال‍ل‍ه ‌ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ م‍ح‍م‍دب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌، وی‍ل‍ی‍ه‌ ال‍ش‍رح‌ ال‍ک‍ب‍ی‍ر ع‍ل‍ی‌ م‍ت‍ن‌ ال‍م‍ق‍ن‍ع‌ [اب‍ن‌ق‍دام‍ه‌] ت‍ال‍ی‍ف‌ ش‍م‍س‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍و ال‍ف‍رج‌ ع‍ب‍دال‍رح‍م‍ن ‌ب‍ن‌ اب‍ی‌ ع‍م‍ر م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌ ال‍م‍ق‍دس‍ی‌

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

ليس يفقهه كل أحد و قوله أقام النبي صلى الله عليه و سلم عشرا يقصر الصلاة فقال قدم النبي صلى الله عليه و سلم لصبح رابعة و خامسة و سادسة و سابعة ثم قال و ثامنة يوم التروية و تاسعة و عاشرة فانما وجه حديث أنس انه حسب مقام النبي صلى الله عليه و سلم بمكة و منى و إلا فلا وجه له عندي هذا فهذه أربعة أيام و صلاة الصبح بها يوم التروية تمام احدى و عشرين صلاة يقصر فهذا يدل على أن من أقام احدى و عشرين صلاة يقصر و هي تزيد على أربعة أيام و هذا صريح في خلاف من حده أربعة أيام و قول أصحاب الرأي لم نعرف لهم مخالفا في الصحابة صحيح فقد ذكرنا الخلاف فيه عنهم و ذكرنا عن ابن عباس نفسه خلاف ما حكوه عنه رواه سعيد في سننه و لم أجد ما حكوه عنه فيه و حديث ابن عباس في اقامة تسع عشرة وجهه أن النبي صلى الله عليه و سلم لم يجمع الاقامة قال أحمد أقام النبي صلى الله عليه و سلم بمكة ثماني عشرة زمن الفتح لانه أراد حنينا و لم يكن تم إجماع المقام و هذه أقامته التي رواها ابن عباس و الله أعلم .

( فصل ) و من قصد بلد بعيدة فوصله عازم على الاقامة به مدة ينقطع فيها حكم سفره فله القصر فيه قال أحمد في من دخل مكة لم يجمع على اقامة تزيد على اقامة النبي صلى الله عليه و سلم بها و هو أن يقدم رابع ذي الحجة فله القصر و ذلك لان النبي صلى الله عليه و سلم كان في أسفاره يقصر حتى يرجع و حين قدم مكة و أقام بها ما أقام كان يقصر فيها و هذا خلاف قول عائشة و الحسن و لا

/ 716