مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی - جلد 2

ت‍ال‍ی‍ف‌: م‍وف‍ق‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍ی‌ م‍ح‍م‍د ع‍ب‍دال‍ل‍ه ‌ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ م‍ح‍م‍دب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌، وی‍ل‍ی‍ه‌ ال‍ش‍رح‌ ال‍ک‍ب‍ی‍ر ع‍ل‍ی‌ م‍ت‍ن‌ ال‍م‍ق‍ن‍ع‌ [اب‍ن‌ق‍دام‍ه‌] ت‍ال‍ی‍ف‌ ش‍م‍س‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍و ال‍ف‍رج‌ ع‍ب‍دال‍رح‍م‍ن ‌ب‍ن‌ اب‍ی‌ ع‍م‍ر م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌ ال‍م‍ق‍دس‍ی‌

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

( مسألة ) قال ( و يلف على يده خرقة فينقى مابه من نجاسة و يعصر يطنه عصرا رفيقا و جملته أنه يستحب أن يغسل الميت على سرير يترك عليه متوجها الى القبلة منحدرا نحو رجليه لينحدر الماء بما يخرج منه و لا يرجع إلى جهة رأسه و يبدأ الغاسل فيحني الميت حنيا و رفيقا لا يبلغ به قريبا من الجلوس لان في الجلوس أذية له ثم يمر يده على بطنه يعصره عصرا رفيقا ليخرج ما معه من نجاسة لئلا يخرج بعد ذلك و يصب عليه الماء حين يمر يده صبا كثيرا ليخفي ما يخرج منه و يذهب به الماء و يستحب أن يكون بقربه مجمر فيه بخور حتى لا يظهر منه ريح ، و قال أحمد رحمه الله لا يعصر بطن الميت في المرة الاولى و لكن في الثانية ، و قال في موضع آخر يعصر بطنه في الثالثة يمسح مسحا رفيقا مرة واحدة ، و قال أيضا عصر بطن الميت في الثانية أمكن لان الميت لا يلين حتى يصيبه الماء و يلف الغاسل على يده خرقة خشنة يمسحه بها لئلا يمس عورته لان النظر إلى العورة حرام فاللمس أولى و يزيل ما على بدنه من نجاسة لان الحي يبدأ بذلك في اغتساله من الجنابة و يستحب أن لا يمس بقية بدنه الا بخرقة ، قال القاضي يعد الغاسل خرقتين يغسل بإحداهما السبيلين و الاخرى سائر بدنه فان كان الميت إمرأة حاملا لم يعصر بطنها لئلا يؤذي الولد و قد جاء في حديث رواه الخلال باسناده عن أم سليم قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( إذا توفيت المرأة

/ 716