مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی - جلد 2

ت‍ال‍ی‍ف‌: م‍وف‍ق‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍ی‌ م‍ح‍م‍د ع‍ب‍دال‍ل‍ه ‌ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ م‍ح‍م‍دب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌، وی‍ل‍ی‍ه‌ ال‍ش‍رح‌ ال‍ک‍ب‍ی‍ر ع‍ل‍ی‌ م‍ت‍ن‌ ال‍م‍ق‍ن‍ع‌ [اب‍ن‌ق‍دام‍ه‌] ت‍ال‍ی‍ف‌ ش‍م‍س‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍و ال‍ف‍رج‌ ع‍ب‍دال‍رح‍م‍ن ‌ب‍ن‌ اب‍ی‌ ع‍م‍ر م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌ ال‍م‍ق‍دس‍ی‌

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

بخلاف ذلك فافترقا في اللبس بعد الموت لافتراقهما فيه في الحياة و استويا في الغسل بعد الموت لاستوائهما فيه في الحياة ، و قد روى أبو داود باسناده عن ليلي بنت قانف الثقفية قالت كنت فيمن غسل أم كلثوم بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم عند وفاتها فكان أول ما أعطانا رسول الله صلى الله عليه و سلم الحقو ثم الدرع ثم الخمار ثم الملحفة ثم أدرجت بعد ذلك في الثوب الآخر قالت و رسول الله صلى الله عليه و سلم عند الباب معه كفنها يناولناها ثوبا ثوبا إلا أن الخرقي انما ذكر لفافة واحدة فعلى هذا تشد الخرقة على فخذيها أولا ثم تؤزر بالمئزر ثم يلبس القميص ثم تخمر بالمقنعة ثم تلف بلفافة واحدة و قد أشار اليه أحمد فقال تخمر و يترك قدر ذراع يسدل على وجهها و يسدل على فخذيها الحقو و سئل عن الحقو فقال هو الازار قيل الخامسة قال خرقة تشد على فخذيها قيل له قميص المرأة قال يخيط قيل يكف و يزر قال يكف و لا يزر عليها و الذي عليه أكثر أصحابنا و غيرهم أن الاثواب الخمسة إزار و درع و خمار و لفافتان و هو الصحيح لحديث ليلي الذي ذكرناه و لما روت أم عطية أن النبي صلى الله عليه و سلم ناولها ازارا و درعا و خمارا و ثوبين .

( فصل ) قال المروذي سألت أبا عبد الله في كم تكفن الجارية إذا لم تبلغ ؟ قال في لفافتين و قميص لا خمارفيه و كفن ابن سيرين بنتا له قد اعصرت في قميص و لفافتين ، و روى في بقير و لفافتين قال أحمد البقير القميص الذي ليس له كمان و لان البالغ لا يلزمها ستر رأسها في الصلاة و اختلفت الرواية عن أحمد في الحد الذي تصير به في حكم المرأة في الكفن فروى عنه إذا بلغت و هو ظاهر كلامه في





/ 716