مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی - جلد 2

ت‍ال‍ی‍ف‌: م‍وف‍ق‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍ی‌ م‍ح‍م‍د ع‍ب‍دال‍ل‍ه ‌ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ م‍ح‍م‍دب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌، وی‍ل‍ی‍ه‌ ال‍ش‍رح‌ ال‍ک‍ب‍ی‍ر ع‍ل‍ی‌ م‍ت‍ن‌ ال‍م‍ق‍ن‍ع‌ [اب‍ن‌ق‍دام‍ه‌] ت‍ال‍ی‍ف‌ ش‍م‍س‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍و ال‍ف‍رج‌ ع‍ب‍دال‍رح‍م‍ن ‌ب‍ن‌ اب‍ی‌ ع‍م‍ر م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌ ال‍م‍ق‍دس‍ی‌

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و روي أن النبي صلى الله عليه و سلم لقي فاطمة فقال ( ما أخرجك يا فاطمة من بيتك ؟ ) قالت يا رسول الله : أتيت أهل هذا البيت فرحمت إليهم ميتهم أو عز يتهم به ، قال لها رسول الله صلى الله و عليه و سلم ( فلعلك بلغت معهم الكدى ) قالت : معاذ الله و قد سمعتك تذكر فيها ما تذكر قال ( لو بلغت معهم الكدى ) ( 1 ) فذكر تشديدا رواه أبو داود ( فصل ) فان كان مع الجنازة منكر يراه أو يسمعه ، فان قدر على إنكاره و ازالته أزاله ، و إن لم يقدر على إزالته ففيه وجهان : أحدهما ينكره و يتبعها فيسقط فرضه و الاستمناء و لا يترك حقا لباطل ( و الثاني ) يرجع لانه يؤدي إلى استماع محظور و رؤيته مع قدرته على ترك ذلك وأصل هذا في الغسل فان فيه روايتين فيخرج في اتباعها وجهان ( مسألة ) قال ( و التربيع أن يوضع على الكتف اليمنى إلى الرجل ، ثم الكتف اليسرى إلى الرجل ) التربيع هو الاخذ بجوانب السرير الاربع و هو سنة في حمل الجنازة لقول ابن مسعود : إذا اتبع أحدكم جنازة فليأخذ بجوانب السرير الاربع ، ثم ليتطوع بعد أو ليذر فانه من السنة .

رواه سعيد في سننه ، و هذا يقضي سنة النبي صلى الله عليه و سلم ، وصفة التربيع المسنون أن يبدأ فيضع قائمة السرير اليسرى على كتفه اليمنى من عند رأس الميت ، ثم يضع القائمة اليسرى من عند الرجل على الكتف اليمنى ثم يعود أيضا إلى القائمة اليمنى من عند رأس الميت فيضعها على كتفه اليسرى ، ثم ينتقل إلى اليمنى من عند رجليه ، و بهذا قال أبو حنيفة و الشافعي .

و عن احمد رحمه الله أنه يدور عليها فيأخذ بعد يأسره المؤخرة يأمنه المؤخرة ، ثم المقدمة و هو مذهب إسحاق و روي عن ابن مسعود و ابن عمر و سعيد بن جبير و أيوب و لانه أخف ، و وجه الاول أنه أحد الجانبين ، فينبغي أن يبدأ فيه بمقدمه كالأَول .

فأما الحمل بين العمودين فقال ابن المنذر : روينا عن عثمان و سعيد ابن مالك و ابن عمر و أبي هريرة و ابن الزبير أنهم حملوا بني عمودي السرير ، و قال به الشافعي و أحمد و أبو ثور و ابن المنذر ، و كرهه النخعي و الحسن و أبو حنيفة و إسحاق ، و الصحيح الاول لان الصحابة رحمة الله عليهم قد فعلوه و فيهم أسوة حسنة .

و قال مالك : ليس في حمل الميت


1 - حذف أبو داود التشديد ادبا مع الزهراء عليها و ذكره غيره للعبرة به و ترجيح تبليغ الشرع بنصه و فيه مبالغة في حظر خروج النساء إلى الكدى و هي المقابر يجعل جزاءه كجراء الكفر و هو يدل على التحريم لا كراهة التنزيه

/ 716