مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی - جلد 2

ت‍ال‍ی‍ف‌: م‍وف‍ق‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍ی‌ م‍ح‍م‍د ع‍ب‍دال‍ل‍ه ‌ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ م‍ح‍م‍دب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌، وی‍ل‍ی‍ه‌ ال‍ش‍رح‌ ال‍ک‍ب‍ی‍ر ع‍ل‍ی‌ م‍ت‍ن‌ ال‍م‍ق‍ن‍ع‌ [اب‍ن‌ق‍دام‍ه‌] ت‍ال‍ی‍ف‌ ش‍م‍س‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍و ال‍ف‍رج‌ ع‍ب‍دال‍رح‍م‍ن ‌ب‍ن‌ اب‍ی‌ ع‍م‍ر م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌ ال‍م‍ق‍دس‍ی‌

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

تفتنا بعده .

و هذا الخلاف في استحبابه ، و لا خلاف في المذهب انه واجب .

و ان الوقوف بعد التكبير قليلا مشروع ، و قد روى الجوزجاني باسناده عن زيد بن أرقم ان رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يكبر أربعا ثم يقول ما شاء الله ثم ينصرف .

قال الجوزجاني و كنت أحسب ان هذه الوقفة ليكبر آخر الصفوف ، فان الامام إذا كبر ثم سلم خفت أن يكون تسليمه قبل أن يكبر آخر الصفوف ، فان كان هكذا فالله عز و جل الموفق له ، و إن ذلك فاني أبرأ إلى الله عز و جل من أن أتأول على رسول الله صلى الله عليه و سلم أمرا لم يرده أو أراد خلافه ( مسألة ) قال ( و يرفع يديه في كل تكبيرة ) أجمع أهل العلم على ان المصلي على الجنائز يرفع يديه في أول تكبيرة يكبرها ، و كان ابن عمر يرفع يديه في كل تكبيرة و به قال سالم و عمر بن عبد العزيز و عطاء و قيس بن أبي حازم و الزهري و إسحق و ابن المنذر و الاوزاعي و الشافعي ، و قال مالك و الثوري و أبو حنيفة لا يرفع يديه إلا في الاولى لان كل تكبيرة مقام ركعة ، و لا ترفع الايدي في جميع الركعات و لنا ما روي عن ابن عمر قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يرفع يديه في كل تكبيرة رواه ابن أبي موسى .

و عن ابن عمر و أنس انهما كانا يفعلان ذلك و لانها تكبيرة حال الاستقرار أشبهت الاولى ، و ما ذكروه مسلم ، فإذا رفع يديه فانه يحطهما عند انقضاء التكبير و يضع اليمنى على اليسرى كما في بقية الصلوات .

و فيما روى ابن أبي موسى ان رسول الله صلى الله عليه و سلم صلى على جنازة فوضع يمينه على شماله ( مسألة ) قال ( و يسلم تسليمة واحدة عن يمينه ) السنة أن يسلم على الجنازة تسليمة واحدة .

قال رحمه الله : التسليم على الجنازة تسليمة واحدة عن ستة من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم و ليس فيه اختلاف إلا عن إبراهيم ، و روي تسليمة واحدة عن علي و ابن عمر و ابن عباس و جابر و أبي هريرة و أنس بن مالك و ابن أبي أوفي و واثلة بن الاسقع و به قال سعيد بن جبير و الحسن و ابن سيرين و أبو أمامة بن سهل و القاسم بن محمد و الحارث و إبراهيم النخعي و الثوري و ابن عيينة و ابن المبارك و عبد الرحمن بن مهدي و إسحق .

و قال ابن المبارك : من سلم على الجنازة تسليمتين فهو جاهل جاهل و اختار القاضي ان المستحب تسليمتان و تسليمة واحدة تجزي و به قال الشافعي و أصحاب الرأي قياسا على سائر الصلوات و لنا ما روي عطاء بن السائب ان النبي صلى الله عليه و سلم سلم على الجنازة تسليمة .

رواه الجوزجاني

/ 716