مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مغنی علی مختصر ابی القاسم عمربن الحسین بن عبدالله بن احمد الخرقی - جلد 2

ت‍ال‍ی‍ف‌: م‍وف‍ق‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍ی‌ م‍ح‍م‍د ع‍ب‍دال‍ل‍ه ‌ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ م‍ح‍م‍دب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌، وی‍ل‍ی‍ه‌ ال‍ش‍رح‌ ال‍ک‍ب‍ی‍ر ع‍ل‍ی‌ م‍ت‍ن‌ ال‍م‍ق‍ن‍ع‌ [اب‍ن‌ق‍دام‍ه‌] ت‍ال‍ی‍ف‌ ش‍م‍س‌ ال‍دی‍ن‌ اب‍و ال‍ف‍رج‌ ع‍ب‍دال‍رح‍م‍ن ‌ب‍ن‌ اب‍ی‌ ع‍م‍ر م‍ح‍م‍د ب‍ن‌ اح‍م‍د ب‍ن‌ ق‍دام‍ه‌ ال‍م‍ق‍دس‍ی‌

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

قال : إن فعل فحسن و ان لم يفعل فلا بأس .

و وجه استحبابه ما روي ان رسول الله صلى الله عليه و سلم صلى على جنازة ثم أتى قبر الميت من قبل رأسه فحثى عليه ثلاثا أخرجه ابن ماجه .

و عن عامر بن ربيعة ان رسول الله صلى الله عليه و سلم صلى على عثمان بن مظعون فكبر عليه أربعا ثم أتى القبر فحثى عليه ثلاث حثيات و هو قائم عند رأسه رواه الدار قطني .

و عن جعفر بن محمد عن أبيه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم حثي علي الميت ثلاث حثيات بيديه جمعيا أخرجه الشافعي في مسنده و فعله علي رضي الله عنه و روي عن ابن عباس انه لما دفن زيد بن ثابت حثي في قبره ثلاثا و قال هكذا يذهب العلم ( فصل ) و يقول حين يضعه في قبره ما روي ابن عمر ان النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا أدخل الميت القبر قال ( بسم الله و على ملة رسول الله صلى الله عليه و سلم و روي و على سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الترمذي هذا حديث حسن غريب .

و روى ابن ماجه عن سعيد بن المسيب قال حضرت ابن عمر في جنازة فلما وضعها في اللحد قال بسم الله ، و في سبيل الله ، و على ملة رسول الله .

فلما أخذ في تسوية اللبن على اللحد قال : أللهم أجرها من الشيطان و من عذاب القبر ، أللهم جافي الارض عن جنبيها و صعد روحها و لقها منك رضوانا .

قلت يا ابن عمر أ شيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم أم قلته برأيك قال أني إذا لقادر على القول ! بل سمعته عن رسول الله صلى الله عليه و سلم و روي عن عمر رضي الله عنه انه كان إذا سوي على الميت قال أللهم أسلمه إليك الاهل و المال و العشيرة و ذنبه عظيم فاغفر له .

رواه ابن المنذر

/ 716