شرح المحلی جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

شرح المحلی - جلد 6

ابن حزم الاندلسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

قال على : ان أبا نضرة ، و قتادة أو قفاه عن أبى المتوكل ( 1 ) على أبى سعيد ، و ان ابن المبارك أوقفه عن خالد الحذاء ( 2 ) عن أبى المتوكل على أبى سعيد ، و لكن هذا لا معنى له إذا أسنده الثقة ، و المسند ان له عن خالد و حميد ثقتان ، فقامت به الحجة ، و لفظة ( أرخص ) لا تكون إلا بعد نهى ، فصح بهذا لخبر نسخ الخبر الاول و ممن قال بأن الحجامة تفطر على بن أبى طالب ، و أبو موسى الاشعرى ، و عبد الله ابن عمر ، و غيرهم و لم يرها تفطر ابن عباس ، و زيد بن أرقم و غيرهما و عهدنا بالحنيفيين يقولون : ان خبر الواحد لا يقبل فيما تعظم به البلوى ، و هذا مما تكثر به البلوى ، و قد قبلوا فيه خبر الواحد ( 3 ) مضطربا و أما الاحتلام فلا خلاف في أنه لا ينقض الصوم ، إلا ممن لا يعتد به و أما الاستمناء فانه لم يأت ( 4 ) نص بأنه ينقض الصوم و العجب كله ممن لا ينقض الصوم فعل قوم لوط ، و إتيان البهائم و قتل الانفس ، و السعي في الارض بالفساد ، و ترك الصلاة ، و تقبيل نساء المسلمين عمدا إذا لم يمن و لا أمذى : ثم ينقضه بمس الذكر إذا كان معه امناء ! و هم لا يختلفون أن مس الذكر لا يبطل الصوم ، و أن خروج المنى دون عمل لا ينقض الصوم ، ثم ينقض الصوم باجتماعهما ، و هذا خطأ ظاهر لا خفاء به ( 5 ) ! و العجب كله ممن ينقض الصوم بالانزال للمنى إذا تعمد اللذة ، و لم يأت بذلك نص ، و لا إجماع ، و لا قول صاحب ، و لا قياس : ثم لا يوجب به الغسل إذا خرج بغير لذة ، و النص جاء بإيجاب الغسل منه جملة ! و أما القبلة و المباشرة للرجل مع إمرأته و أمته المباحة له فهما سنة حسنة ، نستحبها للصائم ، شابا كان أو كهلا أو شيخا ، و لا نبال أ كان معها إنزال مقصود اليه أو لم يكن حدثنا عبد الله بن يوسف ثنا أحمد بن فتح ثنا عبد الوهاب بن عيسى ثنا أحمد بن محمد ثنا أحمد بن على ثنا مسلم بن الحجاج ثنا أبو بكر بن أبى شيبة ثنا الحسن بن موسى ثنا شيبان عن يحيى بن أبى كثير عن أبى سلمة بن عبد الرحمن بن عوف : أن عمر بن عبد العزيز أخبره ان عروة بن الزبير أخبره أن عائشة أم المؤمنين أخبرته : ( أن رسول الله صلى الله عليه و آله كان يقبلها و هو صائم ) (

1 - في النسخة رقم ( 16 ) ( على بن المتوكل ) و هو خطأ ( 2 ) في النسخة رقم ( 14 ) ( على خالد الحذاء ) و هو خطأ

3 - في النسخة رقم ( 16 ) ( خبرا واحدا ) ( 4 ) في النسخة رقم ( 16 ) ( فلم يأت ) ( 5 ) بل هذه مغالطة مدهشة لا معنى لها

/ 271