شرح المحلی جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

شرح المحلی - جلد 6

ابن حزم الاندلسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و به إلى مسلم : ثنا محمد بن المثنى ثنا محمد بن جعفر غندر ثنا شعبة عن منصور عن إبراهيم النخعي عن علقمة عن عائشة أم المؤمنين : ( أن رسول الله صلى الله عليه و آله كان يباشر و هو صائم ( 1 ) ) و قال الله تعالى : ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله و اليوم الآخر ) لا سيما من كابر على أن فعاله صلى الله عليه و آله فرض و قد روينا ذلك من طريق القاسم بن محمد بن أبى بكر ، و على بن الحسين ، و عمرو ابن ميمون ، و مسروق ، و الاسود ، و أبى سلمة بن عبد الرحمن بن عوف ، كلهم عن عائشة بأسانيد كالذهب و رويناه بأسانيد في غاية الصحة عن أمهات المؤمنين أم سلمة ، وأم حبيبة ، و حفصة ( 2 ) و عمر بن الخطاب ، و ابن عباس ، و عمر بن أبى سلمة و غيرهم كلهم عن النبي صلى الله عليه و آله فادعى قوم أن القبلة تبطل الصوم و قال قوم : هى مكروهة ( 3 ) و قال قوم : هى مباحة للشيخ ، مكروهة للشاب و قال قوم : هى خصوص للنبي صلى الله عليه و آله فأما من أدعى انها خصوص له عليه السلام فقد قال الباطل ، و ما يعجز عن الدعوي من لا تقوى له فان احتج في ذلك بما روى من قول عائشة رضى الله عنها : ( كان رسول الله صلى الله عليه و آله يقبل و هو صائم ، و يباشر و هو صائم ، و لكنه كان أملككم لا ربه ) قلنا : لا حجة لك في قول عائشة هذا ، لان عبد الرحمن بن عبد الله بن خالد ثنا قال ثنا إبراهيم بن احمد ثنا الفربرى ثنا البخارى ثنا اسماعيل بن الخليل ثنا على بن مسهر ثنا أبو إسحاق هو الشيباني عن عبد الرحمن بن الاسود بن يزيد عن أبيه عن أبيه عن عائشة أم المؤمنين قالت : ( كانت إحدانا إذا كانت حائضا فاراد النبي صلى الله عليه و آله أن يباشرها أمرها أن تتزر في فور حيضتها ثم يباشرها ، قالت : و أيكم يملك اربه كما كان رسول الله ( 4 ) صلى الله عليه و آله يملك اربه ؟ ! ) فان كان قولها ذلك في قبلة الصائم يوجب أنه له خصوص فقولها هذا في مباشرة الحائض يوجب أنها له أيضا خصوص ، أو أنها مكروهة ، أو أنها ( 5 ) للشيخ دون الشاب و لا يمكنهم ههنا دعوى الاجماع ، لان ابن عباس و غيره كرهوا مباشرة الحائض جملة ، (

1 - هذا و الذى قبله في مسلم ( ج 1 ص 305 ) ( 2 ) في النسخة رقم ( 16 ) ( وام حفصة ) و هو خطأ واضح ( 3 ) في النسخة رقم ( 16 ) ( مطروحة ) ( 4 ) في النسخة رقم ( 14 ) ( كما كان النبي ) ( 5 ) في النسخة رقم ( 16 ) ( و انها )

/ 271