شرح المحلی جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

شرح المحلی - جلد 6

ابن حزم الاندلسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

بعد طلوع الفجر و هو يظن أنه لم يطلع فليس عليه القضاء ، لان الله تعالى يقول : ( حتى يتبين لكم الخيط الابيض من الخيط الاسود من الفجر ) و من طريق ابن أبى شيبة : ثنا سهل بن يوسف عن عمرو عن الحسن البصري فيمن تسحر و هو يرى أنه ليل ، قال : يتم صومه و من طريق ابن أبى شيبة : ثنا أبو داود هو الطيالسي عن حبيب عن عمرو ابن هرم عن جابر بن زيد فيمن أكل يرى أنه ليل فإذا به نهار ، قال : يتم صومه و من طريق عبد الرزاق عن ابن جريج ، معمر ، قال ابن جريج : عن عطاء ، و قال معمر : عن هشام بن عروة عن أبيه ، ثم اتفق عروة و عطاء فيمن أكل في الصبح و هو يرى أنه ليل : لم يقضه فهؤلاء عمر بن الخطاب ، و الحكم بن عتيبة ، و مجاهد ، و الحسن ، و جابر بن زيد أبو الشعثاء ، و عطاء بن أبى رباح ، و عورة بن الزبير ، و هو قول أبى سليمان و روينا عن معاية .

و سعيد بن جبير .

و ابن سيرين .

و هشام بن عروة .

و عطاء و زياد ابن النصر ( 1 ) و انما قال هؤلاء : بالقضاء في الذي يفطر ، و هو يرى أنه ليل ثم تطلع الشمس و أما في الفجر فلا ، مثل قول أبى حنيفة ، و مالك ، و الشافعي ، و ما نعلم لهم حجة أصلا فان ذكروا ما رويناه من طريق ابن أبى شيبة عن أبى أسامة عن هشام بن عروة عن فاطمة بنت المنذر عن أسماء بنت أبى بكر قالت : ( أفطر الناس على عهد رسول الله صلى الله عليه و آله ثم طلعت الشمس ) قال أبو أسامة : قلت لهشام : فأمروا بالقضاء ؟ فقال : و من ذلك به ( 2 ) ؟ ! فان هذا ليس إلا من كلام هشام ، و ليس من الحديث ، فلا حجة فيه ، و قد قال معمر : سمعت هشام بن عروة في هذا الخبر نفسه يقول : لا أدري أقضوا أم لا ؟ ! فصح ما قلنا و أما من أكره على الفطر ، أو وطئت إمرأة نائمة ، أو مكرهة أو مجنونة أو مغمى عليها ، أو صب في حلقه ماء و هو نائم : فصوم النائم و النائمة و المكره و المكرهة تام صحيح لا داخلة فيه ، و لا شيء عليهم ، و لا شيء على المجنونة ، و المغمى عليها ، و لا على ( 3 ) المجنون و المغمى عليه ، لما ذكرنا من قول رسول الله صلى الله عليه و آله : ( ان الله تجاوز لامته ( 4 ) (

1 - كذا بالاصلين بحذف المروي عنهم ، و هو مفهوم من السياق انهم قالوا بالقضاء ( 2 ) هو في البخارى ( فتح ج 4 ص 143 ) بلفظ ( بد من قضأ ؟ ) و هو لفظ محتمل ، و لكن ابن حجر نقل عن رواية ابى ذر ( لابد من القضاء )

3 - في النسخة رقم ( 14 ) ( و على ) بحذف ( لا ) ( 4 ) كذا في الاصلين و لعله حكاية قوله عليه السلام من الراوي فيصح

/ 271