شرح المحلی جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

شرح المحلی - جلد 6

ابن حزم الاندلسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و أما الشيخ الكبير فان أبا حنيفة أوجب عليه إطعام مسكين مكان كل يوم ، و لم ير مالك الاطعام عليه واجبا ، و قال الشافعي مرة ( 1 ) كقول أبى حنيفة ، و مرة كقول مالك قال أبو محمد : روينا من طريق اسماعيل عن على ( 2 ) بن عبد الله عن سفيان ، و جرير قال سفيان قال عمرو بن دينار : أخبرني عطاء انه سمع ابن عباس يقرؤها ( و على الذين يطوقونه فدية طعام مسكين ) يكلفونه و لا يطيقونه ، قال : هذا الشيخ الكبير الهم و المرأة الكبيرة الهمة ( 3 ) لا يستطيع الصوم يفطر و يطعم كل يوم مسكينا ، و قال جرير عن منصور عن مجاهد عن ابن عباس : مثله قال على : هذا صحيح عن ابن عباس ، و روينا عن على بن أبى طالب انه قال في الشيخ الكبير الذي لا يستطيع الصوم : انه يفطر و يطعم مكان كل يوم مسكينا ، و صح عن أنس أنه ضعف عن الصوم اذ كبر فكان يفطر و يطعم مكان كل يوم مسكينا ، قال قتادة : الواحد كفارة و الثلاثة تطوع و من طريق يحيى بن سعيد القطان عن عبد الرحمن بن حرملة قال سمعت سعيد ابن المسيب : يقول في قول الله تعالى : ( على الذين يطيقونه فدية طعام مسكين ) : هو الكبير الذي عجز عن الصوم و الحبلى يشق عليها الصوم ، فعلى كل واحد منهما إطعام مسكين عن كل يوم و عن الحسن ، و قتادة في الشيخ الكبير و العجوز انهما يطعمان مكان كل يوم مسكينا و عن عطاء و الحسن ، و سعيد بن جبير مثل ذلك ، و روى عن قيس بن السائب و هو من الصحابة مثل ذلك ( 4 ) و عن أبى هريرة أنه يتصدق عن كل يوم بدرهم و عن مكحول ، و طاووس ، و يحيى بن أبى كثير فيمن منعه العطاش ( 5 ) من الصوم انه يفطر و يطعم عن كل يوم مدا قال أبو محمد : فرأى أبو حنيفة على الشيخ الذي لا يطيق الصوم لهرمه إطعام مسكين مكان كل يوم و لم يره على الحامل و المرضع ، و أوجبه مالك على المرضع خاصة و لم يوجبه على الحامل و لا الشيخ الكبير ، و هذا تناقض ظاهر و احتج بعض الحنيفيين بان الحامل (

1 - سقط لفظ مرة من النسخة رقم ( 16 ) خطأ ( 2 ) في النسخة رقم ( 16 ) ( اسماعيل بن على ) و هو غلط فان اسماعيل هو ابن إسحاق القاضي روى عن على بن عبد الله و هو من أقرانه ، و على بن عبد الله هذا هو على بن عبد الله بن جعفر بن نجيح السعدي مولاهم أبو الحسن بن المديني صاحب التصانيف أنظر ترجمته في تهذيب التهذيب ( ج 7 ص 349 ) ( 3 ) قال الجوهرى في صحاحه : ( الهم بالكسر الشيخ الفانى ، و المرأة همة ، و وقع في النسخة رقم ( 16 ) ( المرأة الكبيرة الهم ) ( 4 ) في النسخة رقم ( 16 ) ( مثل هذا ) ( 5 ) قال الجوهرى في الصحاح ( العطاش داء يصيب الانسان فيشرب الماء فلا يروى )




/ 271