شرح المحلی جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

شرح المحلی - جلد 6

ابن حزم الاندلسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

عبد الله بن عمر ، فوعيتها على وجهها ، و هي التي انتسخ عمربن عبد العزيز عبد الله و سالم ابنى عبد الله بن عمر و ذكر الحدثيث ، و فيه : ( في الابل إذا كانت إحدى و عشرين و مائة ففيها ثلاث بنات لبون ، إلى ثلاثين و مائة ، فإذا بلغتها ففيها بنتتا لبون و حقة ) و ذكر باقى الحديث .

و هذا خير مما أتونا به و هذا هو كتاب عمر حقا ، لا تلك المكذوبة و حدثنا عبد الله بن ربيع ثنا ابن مفرج ثنا قاسم بن أصبغ ثنا ابن وضاح ثنا سحنون ثنا ابن وهب عن يونس بن يزيد عن ابن شهاب ( 1 ) قال : نسخة كتاب رسول الله صلى الله عليه و آله الذي كتب في الصدقة ، و هي عند آل عمربن الخطاب ، أقرأنيها سالم بن عبد الله ابن عمر فوعيتها على وجهها ، و هي التي نسخ عمر بن عبد العزيز من سالم و عبد الله ابنى عبد الله بن عمر بن الخطاب حين أمر على المدينة ، و أمر عماله بالعمل بها ، ثم ذكر نحو هذا الخبر الذي أردنا و قالوا أيضا : قد جاء في أحاديث ( في كل خمسين حقة ) قلنا : نعم ، و هي أحاديث مرسلة من طريق الشعبي و غيره ، و قد أوردنا عن أبى بكر عن رسول الله صلى الله عليه و آله : ( في كل خمسين حقة و فى كل أربعين بنت لبون ) و كذلك صح أيضا من طريق ابن عمر كما روينا بالسند المذكور إلى أبى داود ثنا عبد الله بن محمد النفيلى ثنا عباد بن العوام عن سفيان بن حسين عن الزهرى عن سالم ابن عبد الله بن عمر عن أبيه قال : ( كتب رسول الله صلى اله له عليه و آله و سلم كتاب الصدقة ، فلم يخرجه إلى عماله حتى قبض ، و قرنه بسيفه فعمل به أبو بكر حتى قبض ، ثم عمل به عمر حتى قبض ، فكان فيه : في خمس من الابل شاة ) و ذكر الحديث و فيه : ( ففيها ابنتا لبون إلى تسعين ، فإذا زادت واحدة ففيها حقتان إلى عشرين و مائة ، فان أنت الابل أكثر من ذلك ففى كل خمسين حقة ، و فى كل أربعين بنت لبون ) ( 2 ) و هذا هو الذي لا يصح غيره ، و لو صحت تلك الاخبار التي ليس فيها إلا ( في كل خمسين حقة ) لكان هذان الخبران الصحيحان زائدين عليها حكما بأن في كل أربعين بنت لبون ، فتلك مخالفة لهذين الخبرين ، و هذان الخبران زائدان على تلك ، فلا يحل خلافهما و الحجة الثانية أنهم قالوا : لما وجب في العشرين و مائة حتقنان ، ثم وجدنا الزيادة عليها لا حكم لها في نفسها إذ كل أربعين قبلها ففيها بنت لبون على قولكم ، إذ تجعلون فيما زاد على عشرين و مائة ثلاث بنات لبون : فاذ لاحكم لها في نفسها فأحرى أن

1 - أنطر المستدرك ( ج 1 ص 393 ) ( 2 ) أنظر المسدرك ( ج 1 ص 392 )

/ 271