شرح المحلی جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

شرح المحلی - جلد 6

ابن حزم الاندلسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و قالوا : انما جعلت الزكاة فيما فيه النماء ، و أما فيما فيه الكلفة فلا ، ما نعلم لهم شيئا شغبوا به ما ذكرنا و احتج أصحابنا في تخصيص عوامل البقرخاصة بأن الاخبار في البقر لم تصح ، فالواجب أن لا تجب الزكاة فيها الا حيث اجتمع على وجوب الزكاة فيها ، و لم يجمع على وجوب الزكاة فيها في السائمة و احتج من رأى الزكاة في السائمة مرة في الدهر بأن قال : قد صحت الزكاة فيها بالنص المجمل ، و لم يأت نص بأن تكرر الزكاة فيها في كل عام ، فوجب تكرر الزكاة في السائمة بالاجماع المتيقن ، و لم يجب التكرار في السائمة ، لا بنص و لا باجاع قال أبو محمد : أما حجة من احتج بكثرة القائلين بذلك ، و بأنه قول أربعة من الصحابة رضى الله عنهم لا يعرف لهم منهم مخالف : فلا حجة في قول أحمد دون رسول الله صلى الله عليه و آله ثم نقول للحنيفيين و الشافعيين في احتجاجهم بهذه القضيه ، فان الحنيفيين نسوا أنفسهم في هذه القصة ، إذا قالوا عنت خمسين بقرة ببقرة و ربع ، و و لا يعرف ذلك عن أحد عن الصحابة و لا من غيرهم الا عن إبراهيم ، و تقسيمهم في الميتات تقع في البئر فتموت فيه ، فلا يعرف أن أحدا قسمه قبلهم ، و تقديرهم المسح في الرأس بثلاث أصابع مرة و بربع الرأس مرة و لا يعرف هذا الهوس عن أحد قبلهم ، و لو ددنا أن نعرف بأى الاصابع هى ؟ ! أم بأى خيط يقدرربع الرأس ؟ ! و اجازتهم الاستنجاء بالروث ، و لا يعرف أن أحدا أجازه قبلهم ، و تقسيمهم فيما ينقض الوضوء مما يخرج من الجوف و الا يعرف عن أحد قبلهم ، و قولهم في صفة صدقة الخيل ، و لا يعرف عن أحد قبلهم ، و مثل هذا كثير جدا و خلافهم لكل رواية جاءت عن أبى هريرة في غسل الانآء من ولوغ الكلب ، و لا مخالف له يعرف من الصحابة ، و خلافهم عمر بن الخطاب و أبا حثمة و ابنه سهل بن أبى حنثمة في ترك مايألكه المخروص عليه من التمر ، و معهم جميع الصحابة بيقين ، و لا مخالف لهم في ذلك منهم .

و مثل هذا كثير جدا و كذلك نسى الشافعيون ( 1 ) أنفسهم في تقسيمهم ما تؤخذ منه الزكاة مما يخرج من الارض ( 2 ) و لا يعرف عن احد قبل الشافعي ، nو تحديدهم ما ينجس من الماء مما لا ينجس بخمسمائة رطل بغدادية و ما يعرف عن أحد قبلهم ، و خلافهم جابر بن عبد الله فيما سقي بالنصخ و بالعين أنه يزكى على الاغلب ، و لا يعرف له مخالف من الصحابة و مثل هذا كثير جدا لهم و أما احتجاجهم بما جاء في بعض الاخبار من ذكر السائمة فنعم ، صح هذا اللفظ في حديث أنس عن أبى بكر رضى الله عنه في الغنم خاصة .

فلو لم يأت هذا الخبر لوجب

1 - في النسخة رقم ( 16 ) ( الشافعيين ) و هو لحن ( 2 ) في النسخة رقم ( 16 ) و مما يخرج من ثمرة الارض

/ 271