فرع في الخنثى الذى زال اشكاله والخنثى المشكل وحكم النقض بالخروج من فرجيه - مجموع فی شرح المهذب جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجموع فی شرح المهذب - جلد 2

محیی الدین بن شرف النووی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید


فرع في الخنثى الذى زال اشكاله والخنثى المشكل وحكم النقض بالخروج من فرجيه


يجريان في وجوب المهر بالايلاج فيه و حصول التحليل به : قال الرافعي و طرد أبو عبد الله الحناطى بالحاء المهملة و النون الوجهين في المهر و سائر أحكام الوطء ( قلت ) و كل هذا شاذ فاسد : ( السادسة ) إذا كان فوق سرة الرجل و نقضنا به ففى وجوب ستره وحل النظر اليه للرجال وجهان اصحهما لا يجب الستر و يحل النظر لانه ليس في محل العورة قال الرافعي و يجرى الوجهان لو حاذى السرة و قلنا بالمذهب انها ليست عورة ( السابعة ) إذا نقضنا بخروج الريح منه فنام ملصقا له بالارض ففى انتقاضه وجهان حكاهما صاحبا الحاوى و البحر اصحهما لا ينتقض ( فرع ) الخنثى الذي زال اشكله إذا خرج من فرجه الزائد شيء فله حكم المنفتح تحت المعدة مع انفتاح الاصلي : و أما الخنثى المشكل إذا بال من احد قبليه ( 1 ) ففيه ثلاثة طرق قطع الجمهور بانه كالمنفتح تحت المعدة مع انفتاح الاصلى ( 2 ) لاحتمال انه زائد و ممن قطع بهذا امام الحرمين و المتولي و القاضي أبو الفتوح و قطع أبو علي السنجي بالانتقاض كذا حكاه عنه صاحب البيان ( 3 ) و قطع الماوردي بانه لا ينتقض ذكره في مسائل لمس الخنثى فرجه و إذا بال منهما توضأ قطعا ( فرع ) لو كان لرجل ذكران فخرج من أحدهما شيء انتقض وضوءه : ذكره الماوردي : ( فرع ) إذا خرج دم من الباسور ان كان داخل الدبر نقض الوضوء و ان كان الباسور خارج الدبر لم ينقض هكذا ذكره الصيمري و غيره ( 4 ) ( فرع لو أخرجت دودة رأسها من احد السبيلين ثم رجعت قبل انفصالها ففى انتقاض الوضوء وجهان حكاهما الماوردي و الرويانى و الشاشى و غيرهم أصحهما ينتقض للخروج و الثاني لا لعدم الانفصال و الله أعلم قال المصنف رحمه الله [ و ان ادخل في احليله مسبارا و أخرجه أو زرق فيه شيئا و خرج منه انتقض وضوءه ]


1 - لفظ الامام في النهاية فرع خروج الخارج من احد سبيلي الخنثى المشكل بمثابة خروج نجاسة من سبيل ينفتح أسفل من المعدة و قد مضى ( 2 ) قال في البيان و من عادته ان يبول منهما في بعض الحالات انتهى و العجب من المصنف إهمال هذا مع انه من تمام تصوير المسألة مع وقوفه على كلام البيان فيه و هو متعين في التصوير لابد منه بلا شك ( 3 ) و قال لعله بناه على الاصح عنده يعني ان الخارج من منفتح تحت المعدة مع انفتاح الاصلى ينقض اه اذرعى


4 - و نقله ابن كج عن النص اه


/ 603