مجموع فی شرح المهذب جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجموع فی شرح المهذب - جلد 2

محیی الدین بن شرف النووی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

لا يجوز الغسل بحضرة الناس الا مستور العورة فان كان خاليا جاز الغسل مكشوف العورة و الستر أفضل و احتج البخارى و البيهقى لجواز الغسل عريانا في الخلوة بحديث أبى هريرة عن النبي صلي الله عليه و سلم ( ان موسى اغتسل عريانا فذهب الحجر بثوبه ) و ان أيوب كان يغتسل عريانا فخر عليه جدار من ذهب ) رواهما البخارى و روى مسلم أيضا قصة موسي صلي الله عليه و سلم و الاحتجاج به تفريع على الاحتجاج بشرع من قبلنا و احتجو الفضل الستر بحديث بهز بن حكيم بن معاوية بن حيدة : عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله عوراتنا ما نأتي منها و ما نذر قال ( احفظ عورتك الامن زوجتك أو ما ملكت يمينك ) قلت ا رأيت إذا كان احدنا خاليا قال ( الله احق ان يستحيي من الناس ) رواه أبو داود و الترمذى و النسائي و ابن ماجه قال الترمذي حديث حسن : هذا مذهبنا و نقل القاضي عياض جواز الاغتسال عريانا في الخلوة عن جماهير العلماء قال و نهى عنه ابن أبي ليلي لان للماء ساكنا و احتج فيه بحديث ضعفه العلماء ( الخامسة ) الوضوء و المضمضة و الاستنشاق سنن في الغسل فان ترك الثلاثة صح غسله قال الشافعي في المختصر فان ترك الوضوء و المضمضة و الاستنشاق فقد أساء و يستأنف المضمضة و الاستنشاق قال القاضي حسين و غيره سماه مسيئا لترك هذه السنن فانها مؤكدة فتاركها مسئ لا محالة قالوا و هذه إساءة بمعنى الكراهة لا بمعنى التحريم قال القاضي و المتولي و الروياني و آخرون و أمره باستئناف المضمضة و الاستنشاق دون الوضوء لمعنيين : أحدهما ان الخلاف في المضمضة و الاستنشاق كان موجودا في زمانه فان أبا حنيفة و غيره ممن تقدم يوجبونهما فأحب الخروج من الخلاف و الوضوء لم يكن أوجبه أحد و انما حدث خلاف ابي ثور و داود بعده : و الثاني ان الماء قد وصل إلى موضع الوضوء دون موضعهما فأمره بإيصاله إليهما قال اصحابنا و يستحب استئناف الوضوء لكن استحباب المضمضة و الاستنشاق آكد و قد تقدمت مذاهب العلماء في حكم المضمضة و الاستنشاق في الغسل : و الوضوء في باب صفة الوضوء بدلائلها و مذهبنا و مذهب الجمهور انهما سنتان في الوضوء و الغسل : ( السادسة ) لا يجب الترتيب في اعضاء المغتسل لكن

/ 603