مجموع فی شرح المهذب جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجموع فی شرح المهذب - جلد 2

محیی الدین بن شرف النووی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید


وضوءه بالنوم مضطجعا للاحاديث الصحيحة : منها حديث ابن عباس رضي الله عنهما في الصحيحين أنه صلى الله عليه و سلم ( نام حتى سمع غطيطه ثم صلى و لم يتوضأ ) و قال صلي الله عليه و سلم ( ان عيني تنامان و لا ينام قلبى ) فان قيل هذا مخالف للحديث الصحيح ان النبي صلى الله عليه و سلم ( نام في الوادي عن صلاة الصبح حتى طلعت الشمس ( و لو كان نائم القلب لما ترك صلاة الصبح فجوابه من وجهين أحدهما و هو المشهور في كتب المحدثين و الفقهاء أنه لا مخالفة بينهما فان القلب يقظان يحس بالحدث و غيره مما يتعلق بالبدن و يشعر به القلب و ليس طلوع الفجر و الشمس من ذلك و لا هو مما يدرك بالقلب و انما يدرك بالعين و هي نائمة و الجواب الثاني ( 1 ) حكاه الشيخ أبو حامد في تعليقه في هذا الباب عن بعض أصحابنا قال كان للنبي صلى الله عليه و سلم نومان : أحدهما ينام قلبه و عينه : و الثاني عينه دون قلبه فكان نوم الوادي من النوع الاول و الله أعلم قال المصنف رحمه الله [ و أما زوال العقل بغير النوم فهو أن يجن أو يغمي عليه أو يسكر أو يمرض فيزول عقله فينتقض وضوءه لانه إذا انتقض الوضوء بالنوم فلان ينتقض بهذه الاسباب أولى و لا فرق في ذلك بين القاعد و غيره و يخالف النوم فان النائم إذا كلم تكلم و إذا نبه تنبه فإذا خرج منه الخارج و هو جالس أحس به بخلاف المجنون و السكران قال الشافعي رحمه الله قد قيل أنه قل من جن الا و ينزل فالمستحب أن يغسل احتياطا ] [ الشرح ] أجمعت الامة على انتقاض الوضوء بالجنون و بالاغماء و قد نقل الاجماع فيه ابن المنذر و آخرون و استدل له اصحابنا و غيرهم بحديث عائشة رضى الله عنها أن النبي صلى الله عليه و سلم ( أغمى عليه ثم أفاق فاغتسل ليصلى ثم أغمى عليه ثم أفاق فاغتسل ) رواه البخارى و مسلم و اتفق أصحابنا على ان من زال عقله بجنون أو إغماء أو مرض أو سكر بخمر أونبيذ أو غيرهما أو شرب دواء للحاجة أو غيرها فزال عقله انتقض وضوءه و لا خلاف في شيء من هذا الا وجها للخراسانين انه



1 - هذا الجواب الثاني ضعيف مخالف لظاهر حديث و لا ينام قلبى فلا يقبل الا بدليل و الصحيح الاول اه اذرعي



/ 603