مجموع فی شرح المهذب جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجموع فی شرح المهذب - جلد 2

محیی الدین بن شرف النووی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

عليه و سلم تيمم بتراب المدينة و هي سبخة و لانه جنس يتطهر به فاستوى ملحه و عذبه كالماء و أما الطيب في الآية فمعناه الطاهر و قيل الحلال كما سبق و أما المدر فهو التراب الذي يصيبه الماء فيجف و يصلب و يصح التيمم به إذا دق أو كان عليه غبار و أما البطحاء فهو بفتح الباء و بالمد و يقال فيه الابطح ذكره الازهرى و غيره و اختلفوا في تفسيره فالصحيح الاوضح ما ذكره الازهرى و امام الحرمين و الغزالي و آخرون أنه التراب اللين في مسيل الماء و قال القاضي أبو الطيب هو مجرى السيل إذا جف و استحجر و قال الشيخ أبو حامد و الماوردى و آخرون فيه تأويلان أحدهما القاع و الثاني الارض الصلبة و أما قول الشافعي في الام لا يجوز بالبطحاء و قوله في المختصر يجوز فقال الاصحاب ليست على قولين بل علي حالين فقوله لا يجوز أراد إذا لم يكن فيها تراب يعلق باليد و قال صاحبا الحاوي و البحر و غيرهما و أما الحمأة المتغيرة إذا جفت و سحقت فيجوز التيمم بها لانها طين خلق منتنا فهي كالماء الذي خلق منتنا قال أصحابنا و لا يجوز التيمم بمدقوق الكذان و هو جر ؟ ؟ ؟ رخو يصير بالدق كالتراب و الله أعلم ( المسألة الثانية ) قال أصحابنا يجوز أن يتيمم الجماعة من موضع واحد كما يتوضؤن من إناء و يجوز أن يتيمم الواحد من تراب يسير يستصحبه معه في خرقة و نحوها مرات كما يتوضأ من إناء مرات : ( الثالثة ) قال أصحابنا يجوز أن يتيمم من غبار تراب علي مخدة أو ثوب أو حصير أو جدار أو أداة و نحوها نص عليه في الام و قطع به الجمهور قال العبدرى و غيره و كذا لو ضرب بيده على حنطة أو شعير فيه غبار و حكي صاحب البحر وجها شاذا أنه لا يجوز و هو مذهب أبي يوسف لانه لم يقصد الصعيد و هذا الوجه ليس بشيء للحديث الصحيح الذي سبق أن النبي صلى الله عليه و سلم ( تيمم بالجدار ) و لانه قصد الصعيد فلا فرق بين أن يكون على الارض أو علي غيرها : ( الرابعة ) الارضة بفتح الهمزة و الراء و هي دويبة تأكل الخشب و الكتب و نحوها إذا استخرجت ترابا قال القاضي حسين ان استخرجته من مدر جاز التيمم به و لا يضر اختلاطه بلعابها فانه طاهر فصار كتراب عجن بخل أو ماء و زد و ان استخرجت شيئا من الخشب لم يجز لعدم التراب : ( الخامسة ) لو تيمم بتراب على ظهر حيوان ان كان كلبا أو خنزيرا نظر ان علم نجاسته بأن وقع عليه التراب في

/ 603