مجموع فی شرح المهذب جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجموع فی شرح المهذب - جلد 2

محیی الدین بن شرف النووی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

قلنا بالمذهب ان التعيين ليس بشرط فنوى استباحة الظهر فله أن يصلى فريضة أخرى و إذا نوى الحاضرة صلى الفائتة و كذا عكسه و الله أعلم أما إذا لم ينو الفريضة بل نوى استباحة النافلة أو نوى استباحة الصلاة و لم يقصد فرضا و لا نفلا ففيه ثلاث طرق الصحيح منها عند جمهور الاصحاب أنه لا يستبيح الفرض في الصورتين ( و الثاني ) في استباحته قولان و اختار الروياني في الحلية الاستباحة و ( الثالث ) ان نوى النفل ففى استباحة الفرض القولان و ان نوى الصلاة فقط استباح الفرض قولا واحدا و هذا الطريق اختيار امام الحرمين و الغزالي قال الامام لان الصلاة اسم جنس تتناول الفرض و النفل و يخالف ما لو نوى المصلى الصلاة فانها لا تنعقد الا نفلا لان الصلاة لا يمكن أن يجمع فيها بين فرض و نفل بنية واحدة فحمل على الاقل و هو النفل و أما التيمم فيمكن الجمع في نيته بين فرض و نفل فحملت الصلاة في نيته على الجنس ثم إذا قلنا بالمذهب في الصورتين و هو انه لا يستبيح الفرض استباح النفل على الصحيح المشهور الذي قطع به الجمهور و فيه وجه ضعيف غريب في التتمة و التهذيب و غيرهما انه لا يستبيح النفل أيضا و على هذا الوجه لا يستبيح النفل الا تابعا للفرض و الله أعلم هذا تفريع مذهبنا و جوز أبو حنيفة استباحة الفرض بنية التيمم للنفل كالوضوء و قال مالك و أحمد لا يستبيح الفرض بنية النفل و دليل الجميع قد اشار اليه المصنف و أما أبو حاتم القزويني فتقدم بيانه في باب الآنية و أما أبو يعقوب الابيوردى ففتح الهمزة و كسر الباء الموحدة و فتح الواو و إسكان الراء منسوب إلى أبيورد بلدة بخراسان قال أبو سعد السمعاني و ينسب إليها أيضا الباوردى قال و النسبة الاولى هى الصحيحة قال المصنف رحمه الله [ فان تيمم للنفل كان له أن يصلى على الجنازة نص عليه في البويطى لان صلاة الجنازة كالنفل و ان تيمم لصلاة الفرض استباح النفل لان النفل تابع للفرض فإذا استباح المتبوع استباح التابع كما إذا أعتق الام عتق الحمل ] [ الشرح ] هنا مسألتان احداهما نوى بتيممه استباحة نافلة معينة أو مطلقة فالصحيح الذي تظاهرت عليه نصوص الشافعي و اطبق عليه الاصحاب و سائر العلماء ان تيممه صحيح و حكى

/ 603