مجموع فی شرح المهذب جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجموع فی شرح المهذب - جلد 2

محیی الدین بن شرف النووی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الفرض استباح النفل و هذه الاشياء على المذهب و فيه وجه في البحر تفريعا على ان النفل لا يصح استباحته منفردا قال الماوردي و لا يستبيح في هذه الصورة الطواف و فى هذا نظر و لو تيمم للجنازة استباحها و هل هو كالتيمم للنفل أم للفرض فيه وجهان في التهذيب و غيره أصحهما ( 1 ) كالنافلة صححه الرافعي و غيره لانها و ان تعينت فهي كالنفل فانها تسقط بفعل غيره بخلاف المكتوبة و الله أعلم ( المسألة الثانية ) إذا نوى استباحة فريضة مكتوبة استباحها و يستبيح النفل قبلها و بعدها في الوقت و بعد هذا هو المذهب الصحيح المشهور : و حكى الخراسانيون وجها أنه لا يستبيح في هذه الصورة النفل مطلقا و وجها أنه يستبيحه ما دام وقت الفريضة باقيا و لا يستبيحه بعده و وافقهم على هذا الوجه من العراقيين المحاملي و الشيخ نصر و قطع به الدارمي و حكاه أمام الحرمين عن نقل العراقيين و لنا قول أنه لا يستبيح النفل قبل الفريضة و يستبيحه بعدها و قد ذكره المصنف في أواخر الباب و الصحيح ما سبق اما إذا نوى الفريضة و النافلة معا فستبيحهما جميعا بلا خلاف : قال امام الحرمين اتفقت الطرق على هذا و حينئذ له التنفل قبل الفرض و بعده في الوقت و بعده و وافق عليه المخالفون في التي قبلها و طرد الرافعي فيه الوجه بالمنع من النفل بعد خروج الوقت و ليس بشيء قال الشيخ أبو محمد في الفروق : لو تيمم للظهر في وقتها وصلاها ثم دخل وقت العصر لم يجز له فعل سنة الظهر بذلك التيمم على أحد الوجهين و لو لم يصل الظهر في وقتها فقضاها في وقت العصر و قضى سنة الظهر بذلك التيمم جاز بلا خلاف تبعا للفريضة : قال على هذا الاصل ينبغي أن يقال من نسى العشاء فذكرها وقت الظهر قضاها و قضى الوتر قولا واحدا و انما القولان في قضأ الوتر إذا فعل العشاء في وقتها و هذا الذي قاله في الوتر فيه نظر و لا أعلم من وافقه عليه و الله أعلم ( فرع ) في مسائل تتعلق بنية التيمم إحداها في ضبط ما تقدم مختصرا فإذا نوي رفع الحدث لم يصح تيممه على المذهب و فيه وجه و ان نوى استباحة نافلة استباحها و ما يتبعها من مس المصحف و سجود تلاوة و غيره مما سبق دون الفرض هذا هو المذهب و فى وجه لا يصح تيممه و فى قول يباح الفرض أيضا و لو نوى الفرض بلا تعيين فالمذهب أنه يباح أى فرض أراد و فى وجه لا يصح

1 - و هو ظاهر نصه في الام قال الشافعي و ان تيمم ينوى نافلة أو جنازة أو قراءة مصحف أو سجود قرآن أو سجود شكر لم يكن له ان يصلي به مكتوبة حتى ينوى بالتيمم المكتوبة اه اذرعى

/ 603