مجموع فی شرح المهذب جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجموع فی شرح المهذب - جلد 2

محیی الدین بن شرف النووی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

تيممه حتى يعين الفرض و لو نوى الصلاة فله النفل وحده على الاصح و قيل الفرض أيضا و قيل تيممه باطل و لو نوى الفرض وحده استباحه و النفل قبله و بعده في الوقت و بعده و فى وجه لا يباح النفل و فى وجه يباح في الوقت فقط و فى قول يباح بعد الفرض لا قبله و لو نواهما أبيحا كيف شاء و فى وجه لا يباح النفل بعد الوقت ( 1 ) ( الثانية ) نوى استباحة فريضتين فوجهان مشهوران عند الخراسانيين و ذكرهما من العراقيين الدارمي أصحهما يصح تيممه و به قطع جمهور العراقيين و هو نصه في البويطي كما سبق لانه نواها و غيرها فلغا الزائد : و الثاني لا يصح لانه نوى ما لا يباح فلغت نيته فعلى الاول قال الجمهور يصلي أيتهما شاء و هو نصه في البويطي و شذ الدارمي فقال يصلى الاولى فخصه بالاولى و ليس بشيء ( 2 ) ( الثالثة ) لو نوى فرض التيمم فوجهان مشهوران للخراسانيين أحدهما يصح كما لو نوى المتوضئ فرض الوضوء قال الروياني فعلى هذا هو كالتيمم للنفل و أصحهما لا يصح قال امام الحرمين و الفرق أن الوضوء مقصود في نفسه و لهذا استحب تجديده بخلاف التيمم قال الرافعي و لو نوى اقامة التيمم المفروض فهو كنية فرض التيمم فلا يصح في الاصح قال البغوى و لو نوى فرض الطهارة ففيه الوجهان الاصح لا يصح و قال الماوردي لو نوى التيمم وحده أو الطهارة وحدها لم يصح و قد سبق عن القاضي أبي الطيب أنه لو نوى الطهارة عن الحدث لم يصح و الله أعلم : ( الرابعة ) لو تيمم عن الحدث الاصغر غالطا ظانا أن حدثه الاصغر فكان جنبا أو عكسه صح تيممه بلا خلاف عندنا و حكي القاضي أبو الطيب و غيره عن مالك و أحمد انه لا يصح و احتج المزني و الاصحاب بأن مقتضاهما واحد فلا أثر للغلط و أنكر الشيخ أبو محمد هذا في كتابه الفروق و قال هذه العلة منتقضة بمن عليه فائتة ظنها الظهر فقضاها ثم بان أنها العصر فلا تجزئه بالاتفاق و ان كان مقتضاهما واحدا قال و العلة الصحيحة أن الجنب ينوى بتيممه ما ينويه المحدث و هو استباحة الصلاة فلا فرق و أما الصلاة فيجب تعيينها فإذا نوى الظهر فقد نوى ما عليه

1 - هذا عجب لانه لما حكي هذه المسألة في أعالي الصفحة قال في آخرها و طرد الرافعي فيه الوجه القائل بالمنع من النفل بعد خروج الوقت و ليس بشيء ثم جزم هو بجريانه هنا في الصورة بعينها كما تراه اه اذرعي

2 - قد يشهد لما قاله الدارمي نصه رضي الله عنه في الام في باب النية في التيمم قال و لو تيمم فجمع بين صلوات فائتات اجزاه التيمم للاولى فيهن و لم يجره لغيرها اه اذرعى

/ 603