في الفصل مسائل سبعة تتعلق باللمس - مجموع فی شرح المهذب جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجموع فی شرح المهذب - جلد 2

محیی الدین بن شرف النووی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

في الفصل مسائل سبعة تتعلق باللمس

و فى الملموس قولان أحدهما ينتقض وضوءه لانه لمس بين الرجل و المرأة ينقض طهر اللامس فنقض طهر الملموس كالجماع و قال في حرملة لا ينتقض لان عائشة رضى الله عنها قالت ( افتقدت رسول الله صلى الله عليه و سلم في الفراش فقمت أطلبه فوقعت يدى على اخمص قدميه فلما فرغ من صلاته قال اتاك شيطانك ) و لو انتقض طهره لقطع الصلاة و لانه لمس ينقض الوضوء فنقض طهر اللامس دون الملموس كما لو مس ذكر غيره و ان لمس شعرها أو ظفرها لم ينتقض الوضوء لانه لا يلتذ بلمسه و انما يلتذ بالنظر اليه : و ان لمس ذات رحم محرم ففيه قولان أحدهما ينتقض وضوء للآية : و الثاني لا ينتقض لانه ليس بمحل لشهوته فاشبه لمس الرجل الرجل و المرأة المرأة و ان مس صغيرة لا تشتهي أو عجوزا لا تشتهي ففيه وجهان : أحدهما ينتقض لعموم الآية و الثاني لا ينتقض لانه لا يقصد بلمسها الشهوة فاشبه الشعر ] [ الشرح ] في هذا الفصل مسائل إحداها : حديث عائشة صحيح رواه مسلم في صحيحه في كتاب الصلاة من طريقين بغير هذا اللفظ : أما الطريق الاول فقالت ( افتقدت النبي صلى الله عليه و سلم ذات ليلة فظننت انه ذهب إلى بعض نسائه فتحسست ثم رجعت فإذا هو راكع أو ساجد يقول سبحانك و بحمدك لا إله إلا أنت ) و أما الثانية فقالت ( فقدت رسول الله صلى الله عليه و سلم ليلة من الفراش فالتمسته فوقعت يدى على بطن قدمه و هو في المسجد و هما منصوبتان و هو يقول أللهم أعوذ برضاك من سخطك ) إلى آخر الدعاء و فى رواية للبيهقي باسناد صحيح ( فالتمست بيدي فوقعت يدى علي قدميه و هما منصوبتان و هو ساجد يقول أللهم أعوذ ) إلى آخره فحصل من مجموع هذه الروايات ان الرواية المذكورة في الكتاب صحيحة المعنى لكن قوله أتاك شيطانك مذكور في الروايات المشهورة و ذكرها البيهقي

/ 603