مجموع فی شرح المهذب جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجموع فی شرح المهذب - جلد 2

محیی الدین بن شرف النووی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

في السن الكبير في باب ضم العقبين في السجود من أبواب صفة الصلاة باسناد صحيح فيه رجل مختلف في عدالته و قد روى له البخارى و قد ذكر مسلم في أواخر صحيحه هذه اللفظة و ان النبي صلى الله عليه و سلم قال لها أقد جاءك شيطانك و الله أعلم : ( المسألة الثانية ) في اللغات و الالفاظ و الاحترازات قوله تعالى ( أو لمستم النساء ) قرئ في السبع لمستم و لا مستم و النساء من الجموع التي لا واحد لها من لفظها كالرهط و النفر و القوم و كذا النسوة بكسر النون و ضمها لغتان و قوله يلمس بضم الميم و كسرها لغتان و قوله لا حائل بينهما تأكيد و إيضاح و لو حذفه لا ستغنى عنه فان لمس البشرة انما يكون إذا لم يكن حائل و قوله لانه لمس بين الرجل و المرأة فيه احتراز مما إذا أولج فيه بهيمة فانه ينقض طهر اللامس دون الملموس و احتراز أيضا من لمس الرجل ذكر غيره فانه ينقض اللامس دون الملموس على المذهب و به قطع المصنف و العراقيون و قوله ينقض طهر اللامس احتراز من مس الصغيرة و الشعر و الظفر و قولها افتقدت و فى الرواية الثانية لمسلم فقدت و هما لغتان فصيحتان قال أهل اللغة يقال فقدت الشيء أفقده فقدا و فقدانا و فقدانا بكسر القاف و ضمها و كذا افتقدته افتقده افتقادا و قولها اخمص قديمه هو مفسر في رواية مسلم بطن قدمه قال أهل اللغة الاخمص ما دخل من باطن القدم فلم يصب الارض : و الشيطان كل جنى مارد و نونه أصل و قيل زائدة فعلى الاول هو من شطن إذا بعد و على الثاني من شاط إذا احترق و هلك و قوله لانه لمس ينقض الوضوء احتراز من لمس الشعر و لو قال لمس يوجب الوضوء على الامس لكان أحسن ليعم باحترازه الشعر و الجماع و يكون فيه احتراز عما قاس عليه الاول و هكذا عادة المنصف فانه يذكر في قايس القول الثاني قيودا يخرج بها ما قاس عليه الاول و لم يعمل هنا بعادته و لا يقال قد احترز عن الجماع بقوله ينقض الوضوء لان الجماع ناقض للوضوء و ان كان يوجب الغسل و فيه وجه شاذ سنذكره في باب صفة الغسل ان شاء الله تعالي : و قوله كما لو مس ذكر غيره يعنى فانه ينقض الماس دون الممسوس

/ 603