فروع سبعة تتعلق بالفصل - مجموع فی شرح المهذب جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مجموع فی شرح المهذب - جلد 2

محیی الدین بن شرف النووی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فروع سبعة تتعلق بالفصل

الخلاف إذا لمس شيخ فقد الشهوة و اللذة بدن شابة و قطع الدارمي بان الشيخ إذا لمس ينتقض كما لو لمس العنين و الخصى و المراهق فانه ينتقض بلا خلاف و الله أعلم ( فروع ) الاول لمس إمرأة أو لمسته فوق ثوب رقيق بشهوة و لم تمس البشرة أو تضاجعا كذلك بشهوة لا ينتقض لعدم حقيقة الملامسة : الثاني لمس لسانها أو لثتها أو لمسها بلسانه انتقض ذكره الدارمي و هو واضح و لو تصادم لساناهما دفعة فلا مسان : الثالث لمس إمرأة ميتة أو لمست رجلا ميتا ففى انتقاض اللامس طريقان حكاهما ابن الصباغ و البغوى و الروياني و الشاشي و آخرون أحدهما أنه على الوجهين في العجوز و بهذا قطع الماوردي و القاضي حسين و امام الحرمين و المتولي و غيرهم لعدم الشهوة و اللذة و الطريق الثاني القطع بالانتقاض و هذا هو الصحيح المختار و ممن صححه البغوي و قطع به جماعة منهم الدارمي و المحاملي و الفور اني ( 1 ) و نقل الشيخ أبو حامد الاتفاق عليه كما لو مس ذكر ميت ( 2 ) و كما لو أولج في ميتة فانه يلزمه الغسل بلا خلاف : الرابع : لمس عضوا مقطوعا من إمرأة كيد و اذن و غيرها أو لمست عضوا مقطوعا من رجل فطريقان أحدهما فيه وجهان أحدهما ينتقض كلمسه في حال الاتصال و أصحهما لا لانها ليست إمرأة و لا شهوة و لا لذة و هذا الطريق مشهور عند الخراسانيين : و الثاني و هو المذهب لا ينتقض و به قطع العراقيون و البغوى و نقله القاضي حسين في تعليقه عن نص الشافعي و نقل القاضي ان الشافعي نص علي الانتقاض في مس الذكر المقطوع و على عدمه في اليد المقطوعة فمن الاصحاب

1 - و ابن كج في النواقص و جزم في آخر باب غسل الجمعة بعكسه اه اذرعى

2 - في مس ذكر الميت وجه ايضا مع انه أولى بالنقض من مس الميتة لان مس الذكر لم ينظر فيه إلى المعني على الصحيح كما سيأتي بخلاف مسألتنا اه اذرعى

/ 603