الباب الأوّل في وجوب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر - إحیاء علوم الدین جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

إحیاء علوم الدین - جلد 7

أبوحامد محمد بن محمد غزالی الطوسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید


الباب الأوّل في وجوب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر


و فضيلته و المذمة في إهماله و إضاعته ويدل على ذلك بعد إجماع الأمة عليه، وإشارات العقول السليمة إليه الآيات، والأخبار، و الآثار


أما الآيات:


فقوله تعالى وَ لْتَكُنْ مِنْكُمْأُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَ أُولئِكَهُمُ الْمُفْلِحُونَ


ففي الآية بيان الإيجاب، فإن قوله تعالىوَ لْتَكُنْ أمر و ظاهر الأمر الإيجاب، وفيها بيان أن الفلاح منوط به، إذ حصر و قالوَ أُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ


و فيها بيان أنه فرض كفاية لا فرض عين، وأنه إذا قام به أمة سقط الفرض عن الآخرين،إذ لم يقل كونوا كلكم آمرين بالمعروف، بلقال: وَ لْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ فإذامهما قام به واحد أو جماعة سقط الحرج عنالآخرين، و اختص الفلاح بالقائمين بهالمباشرين، و إن تقاعد عنه الخلق أجمعونعم الحرج كافة القادرين عليه لا محالة، وقال تعالى لَيْسُوا سَواءً من أَهْلِالْكِتابِ أُمَّةٌ قائِمَةٌ يَتْلُونَآياتِ الله آناءَ اللَّيْلِ وَ هُمْيَسْجُدُونَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَ يَأْمُرُونَبِالْمَعْرُوفِ وَ يَنْهَوْنَ عَنِالْمُنْكَرِ وَ يُسارِعُونَ فيالْخَيْراتِ وَ أُولئِكَ منالصَّالِحِينَ


فلم يشهد لهم بالصلاح بمجرد الإيمانباللّه و اليوم الآخر، حتى أضاف إليهالأمر بالمعروف و النهي عن المنكر، و قالتعالى وَ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِناتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِياءُبَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ


فقد نعت المؤمنين بأنهم يأمرون بالمعروفو ينهون عن المنكر، فالذي هجر الأمربالمعروف و النهى عن المنكر خارج عن هؤلاءالمؤمنين المنعوتين في هذه الآية و قالتعالى: لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا منبَنِي إِسْرائِيلَ عَلى‏ لِسانِ داوُدَوَ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذلِكَ بِماعَصَوْا وَ كانُوا يَعْتَدُونَ. كانُوا لايَتَناهَوْنَ عَنْ مُنكَرٍ فَعَلُوهُلَبِئْسَ ما كانُوا يَفْعَلُونَ


و هذا غاية التشديد إذ علل استحقاقهمللّعنة بتركهم النهي عن المنكر، و قال عز وجل كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْلِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِوَ تَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ


و هذا يدل على فضيلة الأمر بالمعروف‏

/ 161